نادر العنزي (تبوك)

شرّعت مدينة الحجاج بمنفذ حالة عمار بمنطقة تبوك أمس (الخميس) أبوابها لاستقبال قوافل حجاج بيت الله الحرام في طريقهم لأداء مناسك حج هذا العام، قادمين من عدة دولة عربية وإسلامية، وسط منظومة من الخدمات والاستعدادات المتكاملة لتقديم أفضل الخدمات لضيوف الرحمن، تنفيذاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان، ومتابعة أمير منطقة تبوك الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز، المشرف العام على أعمال الحج والعمرة بمنفذ حالة عمار.

وكان الأمير فهد بن سلطان قد بحث خلال الاجتماعات السابقة للجنة أعمال الحج والعمرة، بمشاركة جميع القطاعات الحكومية التي تشارك في خدمة ضيوف الرحمن، تضافر جهودها وتعاونها من أجل هدف أسمى وهو خدمة الحاج منذ اللحظة الأولى لدخوله المنفذ وحتى خروجه بعد أداء مناسك الحج.

من جهته، أكد وكيل إمارة منطقة تبوك نائب المشرف العام على أعمال الحج والعمرة بالمنفذ محمد بن عبدالله الحقباني، اكتمال الاستعدادات من قِبل جميع الجهات المشاركة في لجنة أعمال الحج والعمرة التي باشرت أعمالها للقيام بمهامها في مدينة الحجاج وتسخير إمكاناتها لخدمة ضيوف الرحمن، ووضع الخطط الضامنة لإنهاء الإجراءات الخاصة بالقادمين بصفة دقيقة وسريعة، وإنهاء جوازات الحجاج والجمارك وتوفير أفضل سبل الرعاية الصحية، وتقديم أفضل الخدمات.