«عكاظ» (مكة المكرمة)

بحث مدير الأمن العام الفريق أول ركن خالد بن قرار الحربي اليوم (الأربعاء) مع قادة قوات أمن الحج في مركز القيادة والسيطرة والتحكم، استعدادات القوات لتنفيذ مهماتها في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة للمحافظة على أمن وسلامة حجاج بيت الله الحرام وتسهيل وتيسير أدائهم لمناسكهم.

ونقل مدير الأمن العام في بداية اللقاء تحيات وتقدير الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية، لقيادات أمن الحج، مؤكداً أهمية تضافر الجهود لاستكمال كافة الترتيبات الميدانية ورفع مستوى الجاهزية والإعداد لتنفيذ الخطط بالمستوى الذي ينسجم مع توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان، ويتواكب مع ما توفره الدولة من إمكانات غير محدودة لخدمة ضيوف الرحمن، وتيسير جميع السبل للمحافظة على أمنهم وسلامتهم وأداء مناسكهم بكل يسر وسهولة.

وشدد الحربي على أهمية الإشراف المباشر للقيادات لمراحل الاستعداد لتنفيذ الخطط الأمنية، حاثا رجال الأمن على التفاني في بذل ما يرضي الله عز وجل كل في مجاله وموقعه العملي، ورفع وتيرة الإعداد للمرحلة القادمة التي يكتمل فيها وصول الحجاج إلى مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، والعمل بوتيرة تتوحد فيها مجمل الجهود والخطط بما يتوافق مع النجاحات التي تحققت على الصعيد الأمني، لافتا النظر إلى أن نجاح تنفيذ خطط الحج يتطلب من الجميع بذل قصارى الجهود للحفاظ على الارتقاء المستمر في مستوى تحقيق أهداف المهام الأمنية.

واستعرض خلال الاجتماع الخطط الأمنية والمرورية والتنظيمية والمساندة التي روعي فيها استعراض المستجدات والخطط المستحدثة وسبل تنفيذها، فضلاً عن مناقشة الأنظمة التقنية الخاصة بالتحقق من حصول الحجاج على تصاريح الحج داخل المشاعر المقدسة وتوثيق هوية المخالفين، مشددا على أهمية منع وصول الحجاج غير النظامين للمشاعر، واستمرار ذلك بتفعيل دوريات المتابعة الميدانية واستمرار متابعة المخالفين لنظام الحج داخل المشاعر.

وكان مدير الأمن العام قد قام بجولة ميدانية على مشعر منى، اطلع خلالها على المشاريع الجديدة، ومنها جسر المشاة الموازي لجسر الملك عبدالله، وجسور ربط الربوة بوادي محسر، ونفق ربط طريق القادمين من مزدلفة عن طريق 406 بطريق 204 داخل مشعر منى.