واس (جدة)

اختتم وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي اليوم (الأربعاء) اجتماعهم الاستثنائي مفتوح العضوية، المعني ببحث الانتهاكات الإسرائيلية في مدينة القدس الشريف، الذي عُقد في مقر منظمة التعاون الإسلامي بجدة.

وصدر عن اللجنة التنفيذية لهذا الاجتماع الاستثنائي بيان ختامي أكد فيه أن قضية القدس الشريف تشكل جوهر القضية الفلسطينية، وأن السلام الشامل والعادل لن يتحقق إلا بإنهاء الاحتلال الاستعماري الإسرائيلي لدولة فلسطين.

معرباً عن قلقه من استمرار محاولات تغيير الوضع التاريخي والقانوني لمدينة القدس المحتلة، ونقل البعثات الدبلوماسية لبعض الدول إليها.