«عكاظ» (جدة)
ثمنت منظمة التعاون الإسلامي, توجيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود - حفظه الله - باستضافة 200 حاج وحاجة لأداء فريضة حج هذا العام من أسر وذوي الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجدين في مدينة كرايست تشيرش في نيوزيلندا، وأسفر عن مقتل 51 شخصاً وإصابة العشرات.

وقال الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين في بيان اليوم: «إن هذا التوجيه الكريم يعطي دلالة واضحة على التضامن الإسلامي ووقوف الدول الأعضاء في المنظمة وعلى رأسها المملكة العربية السعودية، دولة المقر، ورئيسة الدورة الحالية للقمة الإسلامية، مع الأقليات المسلمة في جميع دول العالم، والحرص على متابعة شؤونهم ودعم قضاياهم».

وجدد الأمين العام التأكيد على موقف المنظمة الرافض للإرهاب أياً كان مصدره ودوافعه، لافتًا معاليه إلى أن الحادثة الإجرامية البشعة في نيوزيلندا التي استهدفت المسلمين أثبتت للعالم أجمع أن الإرهاب لا دين ولا جنسية له، وأن الجميع معرض له، وأنه لا بد من تعاون الدول لتجريم العداء للأديان، مثمناً الجهود الشجاعة والصارمة التي اتخذتها الحكومة النيوزلندية في هذا المجال.