رويترز (واشنطن)
استعادت المتدربة السابقة في البيت الأبيض، مونيكا لوينسكي، تجربتها التي لم تطوها 20 عاما، عبر تغريدة على «تويتر»، أثارت الرأي العام الأمريكي. وبدأت القصة بطرح الطبيب النفسي والكاتب الأمريكي آدم غرانت سؤالا على حسابه عن أسوأ نصيحة مهنية تلقيتها، ووضع 3 من أسوأ النصائح الموجهة إليه شخصيا: (لا تسخر وقتك لمساعدة الآخرين، وتخل عن 90% من مشروعاتك لضيق الوقت، ولا تؤلف كتابا). وبينما ينتظر الإجابات، وإذا بمونيكا تعلق: «لو كنت حاصلا على تدريب في البيت الأبيض فسيكون ذلك رائعا حقا»، وأرفقت رمز «إيموجي» الخجل. فنال تعليقها أكثر من 250 ألف إعجاب و300 ألف تعليق، حتى (الإثنين) متفوقة بذلك بعشرات أضعاف التفاعل مع سؤال الطبيب. فيما اعتبرت وسائل إعلام أمريكية رد مونيكا يسخر من العمل في البيت الأبيض، باعتباره أسوأ ما في حياتها المهنية. يذكر أن فضيحة جنسية تفجرت قبل عقدين في البيت الأبيض، إبان حكم بيل كلينتون، كان الرئيس ومونيكا بطليها.