«عكاظ» (جدة)
ذكرت صحيفة «دايلي ميرور» البريطانية أمس (الثلاثاء) أن السفينة الحربية البريطانية «دانكان» التي قررت القوات الملكية البريطانية قبل أيام انتقالها إلى منطقة الخليج العربي، أعلنت حالة التأهب القصوى، بعد اكتشاف «قارب مفخخ» إيراني في طريقها، موضحة أنه كان بإمكان القارب الإيراني غير المأهول والمعبأ بالمتفجرات إحداث ثقب في هيكل المدمرة.

وأضافت الصحيفة أن «القوات السعودية التي كانت على مقربة من السفينة الملكية دنكان، في مياه البحر الأحمر، رصدت القارب التفجيري الإيراني الذي يتم التحكم فيه عن بُعد»، وتعتقد مصادر الدايلي ميرور أن القارب الإيراني، الذي يمكن توجيهه من على بعد 4 أميال، نشره الحوثيون المدعومون من إيران.

والمدمرة «دنكان» التي تبحر عبر قناة السويس ستنشر في الخليج لتحل محل السفينة الحربية مونتروز، لتحافظ على وجود مستمر هناك في وقت يتسم بالتوتر الشديد في المنطقة، حسبما قالت بريطانيا، الجمعة الماضية.

وحذر الضابط السابق في البحرية سايمون وارينغتون من جدية تهديد الميليشيا الإيرانية للملاحة، قائلا: «تهديد الحوثيين حقيقي للغاية».

من جهة أخرى، قال المرشد الأعلى للنظام الإيراني علي خامنئي أمس إن بلاده ستواصل تقليص التزاماتها بموجب الاتفاق النووي متهما الشركاء الأوروبيين بعدم الوفاء بالتزاماتهم.

ونقل الموقع الرسمي لخامنئي عنه قوله «بحسب وزير خارجيتنا، قطعت أوروبا على نفسها 11 التزاما ولم تف بأي منها. أوفينا بالتزاماتنا وبما هو أكثر منها، والآن وبعد أن بدأنا في تقليص التزاماتنا يعارضون ذلك. يا لها من وقاحة! أنتم الذين لم تفوا بالتزاماتكم».

في غضون ذلك، كشف مراسل صحيفة تايمز البريطانية أمس، أن لندن سترسل بارجة 3 إلى الخليج العربي، وهو ما يعد توجها واضحا حول تعزيز التواجد العسكري البريطاني في ظل التصعيد الإيراني.

وفي سياق متصل بالتصعيد الإيراني، ذكرت وكالة «أسوشييتد برس» أمس أن ناقلة نفط تحمل علما بنما، أختفت في مضيق هرمز، ووفقاً لـ«قناة العربية» فإن مسؤولون في البنتاغون قالوا «نعتقد أن إيران تحتجز ناقلة النفط التي فقدت في مضيق هرمز»، وقال مسؤول إماراتي لقناة سكاي نيوز عربية «نراقب الوضع عن كثب بشأن ناقلة النفط في مضيق هرمز بالتعاون مع شركائنا الدوليين».