«عكاظ» (جدة)
رفع وزير الثقافة الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان، الشكر والعرفان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز على دعمهما الدائم للقطاع الثقافي في المملكة، مثمناً قرار مجلس الوزراء بنقل المهمات المتعلقة بإقامة وتنظيم فعاليات المهرجان الوطني للتراث والثقافة «مهرجان الجنادرية»، من وزارة الحرس الوطني إلى وزارة الثقافة.

كما قدم سموه الشكر لوزير الحرس الوطني الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز على ما قدمته وزارة الحرس الوطني خلال العقود الماضية في مهرجان «الجنادرية»، مؤكداً عمل وزارة الثقافة على مواصلة النجاحات السابقة، وتقديم ما يليق بتاريخ المهرجان العريق.

واستطاع مهرجان الجنادرية، الذي تعود بداياته إلى عام 1405 هـ الموافق 1985 م، أن يسجل حضوراً مميزاً كل عام في المملكة. وأضحى من أهم المناسبات الثقافية في مجالات الثقافة والتراث والفنون، التي يحضرها قيادات سياسية وكبار المسؤولين ومفكرين وأدباء من مختلف دول العالم.

ويمتزج في مهرجان الجنادرية عبق التاريخ التليد، للهوية السعودية العربية الإسلامية، وتأصيل ونتاج الحاضر الزاهر، وتأكيداً للموروث الشعبي الوطني بشتى جوانبه، والحفاظ عليه ليبقى ماثلاً للأجيال القادمة.

وبدأت فكرة المهرجان الوطني للتراث والثقافة «الجنادرية»، الذي يحظى برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، بصدور الأمر الكريم في عام 1405هـ / 1985م في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود، وكانت بذرة بذرها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ورعاها حتى نمت وأثمرت، وأنتجت من مختلف صنوف الثقافة والتراث العربي الأصيل لتعرضها في قرية متكاملة.