«عكاظ» (لندن)
رغم أن رئيسة وزراء بريطانية تيريزا ماي، والمعروفة بمواقفها السياسية الصلبة، اعتادت خلال فترة عملها على إضفاء طابع فكاهي بالرقص في أماكن عامة، غير أن رقصتها هذه المرة في آخر عطلاتها الأسبوعية قبل ترك منصبها، عبّرت بجلاء عن بيت المتنبي الشهير: «لا تحسبوا رقصي بينكم طربا.. فالطير يرقص مذبوحا من الألم»، لاسيما أنها تأتي بعد الإطاحة بحكومتها بسبب خروج بلادها من الاتحاد الأوروبي. وظهرت ماي في مقطع فيديو انتشر على نطاق واسع، ترقص في مهرجان هينلي بينما يتمايل زوجها وأصدقاؤه على أنغام الموسيقى. ما اعتبره متابعوها على مواقع التواصل رقصة الوداع. يذكر أن ماي رقصت العام الماضي مع تلاميذ مدارس في جنوب أفريقيا، وبعدها رقصت بطريقة تشبه حركات الإنسان الآلي على خشبة المسرح خلال مؤتمر لحزب المحافظين على أنغام أغنية (دانسنغ كوين) لفرقة آبا، وهي الرقصة التي لاقت انتشاراً كبيراً على وسائل التواصل الاجتماعي.