«عكاظ» (طهران)
قتل أكاديمي إيراني ابنته البالغة من العمر 7 سنوات، خنقاً، جنوب غربي إيران، بهدف إدخالها الجنة، حسبما أفادت وسائل إعلام إيرانية (الإثنين). ونقل موقع «الأخبار العاجلة» الإيراني، عن روح الله فروغي فرد، المدعي العام لمقاطعة غشساران التابعة لمحافظة كهكيلويه وبوير أحمد، قوله: «ارتكاب جريمة قتل مرعبة بطلها أب وضحيتها طفلة من مقاطعة غشساران بذريعة إرسالها للجنة، ينذر بالخطر لاسيما أن الأب سليم العقل ومن عائلة معروفة ويحمل شهادة أكاديمية ومعظم أفراد أسرته متعلمون». لافتا إلى أن القاتل يعمل في قطاع البتروكيمياوت بمدينة عسلوية بمحافظة بوشهر (جنوبي إيران) ولديه خبرة عمل تصل إلى 15 عاماً. ما ينفي أي خلل عقلي. ورفض المسؤول الإيراني ما وصفه بـ«شائعات تتحدث عن أن الجاني من المدمنين على المخدرات وشرب الخمر وغيرهما». مضيفا: «الأب القاتل اعترف أمام المحقق بجريمته وقال بكل وضوح إن هدفه من هذه الجريمة إرسال ابنته إلى الجنة دون أن تمر على النار»!.