«عكاظ» (موسكو)
اكتشف عالم روسي أنواعاً عدة من البكتيريا تملك سر الخلود، يمكنها أن تؤثر إيجابيا على الإنسان ما يؤدي إلى تمتعه بحياة أبدية حال وجودها في أمعائه. ويؤكد العالم الروسي، وفق صحيفة «ديلي ميل» البريطانية وجود حياة طبيعية لعدد كبير من البكتيريا تحت جليد القطب الشمالي رغم انخفاض الحرارة والظلام الدامس، ما يؤكد وجود أنظمة بيئية بكتيرية تحت الطبقات الجليدية وبأعماق مئات الأمتار. وقال العالم في حديثه للصحيفة: «ذهلت حين اكتشفت أن عمر هذه البكتيريا يزيد على مليونين ونصف عام، وكانت في سبات عميق، قبل أن يتم إيقاظها وعودتها مجدداً للحياة». وبعد وصوله لهذا الاستنتاج لم يضع العالم وقته، إذ حقن جسمه بهذه البكتيريا قبل عامين، وانتظر نتائجها قبل أن يخرج للإعلان أنه يتمتع بصحة جيدة، ولم تظهر عليه أية أعراض أمراض منذ ذلك الحين، فيما أكد تقرير الصحيفة أن العالم اكتسب مظهر الشباب بشكل لافت، ما لا يدع مجالا للشك في نظريته.