«عكاظ» (الرياض)
ناقشت ورشة عمل عرض خدمات بوابة «بيان» لخدمات النقل واللوجستية، وإيضاح طريقة استخدامها، وذلك بالتعاون مع الهيئة العامة للنقل والتي نظمتها صباح اليوم غرفة الرياض ممثلة في لجنة النقل والخدمات اللوجستية، لتمكين الناقلين ووسطاء الشحن من إصدsار وثيقة نقل بضائع. وتتيح البوابة للناقلين إصدار بيان حمولة الشاحنات على الطرق البرية، سواء داخل المملكة أو الى خارجها، والتحقق من معلومات الشاحنات وحالتها.

وأوضحت الورشة أن «وثيقة النقل» هو مستند يصدر بموجب عقد النقل، ويعتبر إثباتاً على استلام الناقل للبضاعة بالحالة المبينة فيها، لتسليمها إلى المرسل إليه بذات الحالة، أما «بيان الحمولة» فهو قائمة بالبضائع المحملة على الشاحنة في الرحلة الواحدة وتشمل وصف وأعداد وأوزان وأبعاد البضائع وعناوين المرسلين والمرسل إليهم.

وأوضح مدير عام نقل البضائع في الهيئة العامة للنقل إبراهيم المديهيم أن بوابة «بيان»، تعتبر ثالث بوابة يطلقها قطاع النقل البري في الهيئة، وذلك بعد بوابة وصل ونقل، وذلك لإدارة نقل البضائع إلكترونياً.

وبين أنه تعزيزاً لمكانة المملكة في الخدمات اللوجستية والتي تعتبر أحد أهداف رؤية المملكة 2030، بأن تصبح المملكة مركزاً لوجستياً عالمياً وتقدم فيه مؤشر الخدمات اللوجستية «LPI»، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن أهم أهداف بوابة «بيان» هو رفع مستوى الأمن والسلامة، ضمان حقوق ومسؤوليات أطراف النقل، ضبط جودة عمليات نقل البضائع، ضمان الفعالية والسرعة والدقة، التحقق من نظامية المركبات، مواكبة اللوائح التنظيمية، والإتفاقيات الدولية.

من جهته، أكد نائب رئيس لجنة النقل والخدمات اللوجستية في غرفة الرياض سليمان العنزي أن استعراض خدمات بوابة «بيان» لخدمات النقل واللوجستية، وآليات العمل الخاصة بها هو في إطار التعاون والتكامل بين غرفة الرياض والهيئة العامة للنقل، وقال: «لاشك أن تطور خدمات النقل واللوجستية يأتي في إطار إهتمام حكومتنا لما يمثله ذلك من أهمية في إطار مستهدفات رؤية المملكة 2030، وذلك لتكون المملكة مركزاً لوجستياً يربط بين القارات الثلاثة لتعزيز التنمية الاقتصادية المستدامة والقدرة التنافسية».