محمد العبدالله (الدمام)
تواجه صناعة الدواجن الوطنية إغراقا كبيرا من الدواجن الأوكرانية، حيث تجاوزت الصادرات الأوكرانية خلال النصف الأول من 2019 ضعفي إجمالي الواردات الأوكرانية خلال 2018، وبلغت 75 ألف طن تقريبا بقيمة 700 مليون ريال خلال 6 أشهر مقابل 350 مليون ريال طوال 2018.

وعزت مصادر ذات علاقة بصناعة الدواجن لـ«عكاظ» أسباب إغراق أوكرانيا السوق السعودي إلى عدم وجود رقابة دقيقة على الواردات من الدواجن المصدرة للمملكة، بالإضافة إلى عدم تطبيق الاشتراطات المتبعة على الصناعة الوطنية، حيث تلزم المشاريع الوطنية باستخدام الأعلاف النباتية فيما جميع الشركات الأجنبية لا تستخدم الأعلاف النباتية، مما يقلل من التكلفة الإنتاجية، بالإضافة إلى أن المشاريع الوطنية ملتزمة باشتراطات (حلال) مما يزيد من التكلفة الإنتاجية، بخلاف الشركات الأجنبية التي يوجد عليها إشراف مباشر من الجهات الرقابية الحكومية.

وقالت المصادر إن هيئة الغذاء والدواء تقوم بشكل مستمر بفرض الرقابة على المشاريع الوطنية وكذلك وزارة الزراعة والبيئة والمياه للتأكد من الالتزام بالاشتراطات، مشيرة إلى أن فريقا مشتركا من وزارة الزراعة والبيئة والمياه وهيئة الغذاء والدواء زار مسالخ البرازيل المصدرة للدواجن للتأكد من التزام أكثر من 130 مسلخا مرخصا، حيث اكتشف الفريق مخالفات كثيرة، مما ساهم في إلغاء تراخيص أكثر من 100 مسلخ، مما ساهم في إحداث حالة من التوازن في السوق المحلية، وساهم في انتعاش المنتج الوطني واستعادة الحصة الطبيعية في السوق، الأمر الذي ساهم في إيقاف الخسائر التي تكبدتها الشركات الوطنية في صناعة الدواجن.

وذكرت أن الجهات الرقابية لم تفرض الإشراف المباشر على الصادرات الأوكرانية خلال العام الماضي وكذلك في النصف الأول عام 2019، مما ساهم في الاستفادة من الفجوة من المنتج البرازيلي، بحيث عمد لإغراق السوق المحلي، مشيرة إلى أن الواردات من الدواجن الأوكرانية تتجاوز حاجة السوق المحلية، مما يهدد الصناعة الوطنية بعدم التوسع والانكماش، الأمر الذي يتناقض مع رؤية 2030 وبرنامج التحول الوطني يستهدف رفع المنتج الوطني بنسبة 60%.

وحذرت المصادر من استمرارية فتح الأبواب أمام الواردات الأوكرانية بدون ضوابط يتعارض مع قواعد منظمة التجارة العالمية، مما يتطلب إجراء الحماية الوقائية، مؤكدة أن هيئة الغذاء والدواء في 23 يوليو الجاري سترسل فريقا لأوكرانيا للتأكد من تطبيق الاشتراطات في الشركات المصدرة للسوق السعودي، متوقعة اكتشاف الكثير من المخالفات في المسالخ الأوكرانية، مما يسهم في إلغاء التراخيص الممنوحة؛ منها 5 مسالخ كبيرة.

وأكدت أن حجم الطلب بالمملكة 1.5 مليون سنويا، حيث يشكل 62% من إجمالي الطلب المحلي، مشيرة إلى أن الإنتاج الوطني سجل تراجعا بنسبة 20% مع إغراق السوق بالدواجن الأوكرانية، مبينة أن الطاقة الإنتاجية للمشاريع الوطنية تتجاوز 900 مليون دجاجة سنويا، بمعدل 3 ملايين دجاجة يوميا، موضحة تكلفة الإنتاج في المشاريع الوطنية تتراوح بين (7 - 9) ريالات للدجاجة الواحدة.

وإشارت إلى أن وصول الطاقة الإنتاجية لمشاريع الدواجن الوطنية بنسبة 100% من الاكتفاء الذاتي، مؤكدة أن الصناعة الوطنية قادرة على خلق نحو 44 ألف وطنية مباشرة وغير مباشرة في حال الوصول إلى إنتاج 100%، بالإضافة إلى مساهمة الصناعة الوطنية في الدخل القومي بنحو 7.8 مليار ريال، مشيرة إلى أن الوصول إلى تلك الطاقة مرتبط بوجود الحماية الوقائية من الإغراق، مبينة أن سعر الدواجن الأوكرانية بأرض الميناء (6- 6.5) ريال للكيلو مقابل 10- 11 ريالا للكيلو للمنتج الوطني.

وأوضحت أن حجم الاستثمارات في صناعة الدواجن يتجاوز 15 مليار ريال، مضيفة أن الاستثمارات المتوقعة ضخها في حال وصول الصناعة للاكتفاء الذاتي 100% بنحو 10 مليارات ريال أخرى لرفع الطاقة إلى 1.5 مليون طن حجم الطلب المحلي.