«عكاظ» (المنامة)

شدد وزير شؤون الإعلام في مملكة البحرين السيد علي بن محمد الرميحي، على أن حل الأزمة القطرية لن يكون إلا من خلال عاصمة القرار العربي الرياض، وليس عبر مرتزقة دخيلين على مهنة الإعلام، ولا يؤمنون بفكرة أو فلسفة أو مبدأ، سوى إيمانهم بأجورهم الشهرية.

جاء ذلك في رد الرميحي على محاولات «الجزيرة القطرية» الاتصال به وبمجموعة من المسؤولين عبر أرقام غير معرفة، وتسجيل محادثاتهم الصوتية دون علمهم وموافقتهم الرسمية، واستفزازهم بأساليب دنيئة جبل عليها هذا الاعلام.

وأضاف الرميحي -وفقا لوكالة أنباء البحرين- أن هذه المحاولات تعكس ما وصل إليه الإعلام القطري مما أسماه «قل سنع» وانسلاخ عن العادات الخليجية والعربية الأصيلة.

وتابع: قناة الجزيرة القطرية وبعد انطفاء بريقها الكاذب وفقدانها للتأثير، تواصل نهجها الفج باستهداف الدول والشعوب العربية، بأسوأ السبل وأكثرها إسفافا.