محمد حفني (القاهرة)
فند المركز الإعلامي لمجلس الوزراء المصري ما تردد بشأن استحداث وزارة للسعادة قريبا، مؤكداً أن ما أشيع لا أساس له من الصحة. وأوضح المركز في بيان (الجمعة) أن الحديث الذي جاء على لسان مدير منظومة الشكاوى الحكومية الدكتور طارق الرفاعى في أحد البرامج الحوارية كان ردا على سؤال حول جودة الخدمات وحسن تواصل الموظفين مع المواطنين، والحصول على جائزة التميز الحكومي في أداء الخدمات مثل «الإمارات»، وليس استحداث حقيبة وزارة جديدة للسعادة. وتناقلت منصات إعلامية عدة ورواد التواصل الاجتماعي قبل يومين نبأ حول اتجاه الحكومة المصرية لإنشاء وزارة للسعادة، بينما أكدت الحكومة مراراً أنها تعمل على إسعاد المصريين بزيادة المؤشرات الاقتصادية وتقليص البطالة، وتراجع التضخم، كما تسعى لتوفير السلع الأساسية بأسعار مناسبة، مع تقديم خدمات طبية وتعليمية مميزة.