عدنان الشبراوي (جدة)
أدانت محكمة سعودية مواطناً بسرقة محتويات سيارة وقررت سجنه 6 أشهر، وغرامة 5000 ريال معاملة له بنقيض قصده لقاء ما نسب إليه، مع أخذ التعهد المشدد عليه واكتسب الحكم القطعية، واستندت المحكمة في إدانتها للمتهم على مقطع فيديو مدته 55 ثانية ظهر فيها مجهول يترجل سيارته المسجل ‏أرقامها في التسجيل ويكمل عملية سرقة مقتنيات ومبالغ نقدية من السيارة قبل أن يلوذ بالفرار وأظهر المقطع الفيديو التي حصلت عليها النيابة العامة من بناية مجاورة من مسرح الجريمة وظهر أن فتح باب المركبة استغرق 20 ثانية.

واستجوبت المحكمة المتهم الذي أقر بملكية السيارة التي ظهرت في مسرح الجريمة عند ترجل أحد الملثمين منها وتنفيذ عملية السرقة لكنه أنكر أن يكون هو السارق، وأعادت المحكمة واستجوبته وأطلعته على مقطع الفيديو والصور الواردة للتحقيق وتمسك المتهم ‏ببراءته رغم وجود مركبته في مسرح الجريمة. وطالب المدعي العام بمعاقبة المتهم بعقوبة تعزيرية زاجرة له ورادعة لغيره باعتبار ما أعقب عليه المتهم فعل محرم ومعاقب عليه شرعاً، وسألت المحكمة المتهم هل هناك من يستخدم السيارة غيرك؟ وهل تفتح السيارة بأي مفتاح؟ فأجاب بالنفي ولا يتهم أحدا بسرقة السيارة، وبعد التأمل في القضية من المحكمة وبناء على دعوى المدعي العام المرصودة نظراً كون السيارة المستخدمة في موقع السرقة مملوكة للمتهم ‏ولا يتهم أحدا بسرقتها وهي حديثة الصنع ويصعب فتحها بأي مفتاح، وحيث إن الإنسان مسؤول على ما تحت يده، واستنادا إلى مقاطع الفيديو المنوه عنها قد أثبتت المحكمة بإدانة المتهم بسرقة محتويات المركبة ومبلغ مالي بداخلها وعاقبته بالسجن والغرامة وبات الحكم نهائيا.