«عكاظ» (دمشق)
اتهمت مديرية الآثار والمتاحف السورية تركيا بـ«الاعتداء الجائر» على المواقع الأثرية بريف حلب. وناشدت المديرية المنظمات الدولية والشخصيات الاعتبارية والأكاديمية العالمية المهتمة بالثقافة بالتدخل لحماية التراث الثقافي السوري ووضع حد لعدوان قوات الاحتلال التركي على المواقع الأثرية. وتؤكد المعلومات أن القوات التركية ومرتزقتها جرفوا التلال الأثرية في سهل عفرين، وعثروا على كنوز ولقى أثرية يعود تاريخها إلى آلاف السنين، ما أدى إلى تدمير الطبقات الثرية التي تحمل تاريخ وحضارة الشعب السوري. ووفق وكالة الأنباء السورية (سانا)، أوضحت المديرية أن «صور المسروقات تظهر العثور على تماثيل ومنحوتات نادرة تعود إلى الألف الأول قبل الميلاد والعصر الروماني»، مشيرة إلى أن الاعتداءات طالت مواقع مسجلة في قائمة التراث الوطني، من بينها تل عين دارة، الذي تعرض لقصف تركي دمّر منحوتاته البازلتية نادرة الوجود. يذكر أن تركيا تدخلت في عفرين منذ مارس 2018، ما أدى إلى انتهاكات واسعة.