أحمد الشميري (جدة)
كثفت المليشيا الحوثية أمس (الخميس) هجماتها على مواقع الجيش الوطني في محافظة الحديدة، إذ استهدفت مطاحن البحر الأحمر الذي تجري منظمة الغذاء العالمي إعادة تجهيزها لتشغيلها وطحن الحبوب ورفد المحافظات اليمنية.

وذكر مصدر عسكري يمني لـ «عكاظ» أن القصف جاء بعد وصول تعزيزات حوثية إلى المنطقة بهدف تفجير الوضع وإفشال جهود الأمم المتحدة الرامية لتحقيق السلام.

وأفصح المصدر عن مقتل قائد كتائب الهجوم والاقتحامات الميدانية الحوثية عبداللطيف المحطوري مطلع الأسبوع الجاري أثناء تصدي الجيش الوطني لهجوم حوثي على الأطراف الشرقية لمدينة الحديدة، مؤكداً أن المحطوري من قيادات الصف الأول المرتبطة بالخبراء الإيرانيين مباشرة.

من جهة أخرى، كشف التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن أمس (الخميس) تعرض 303 نساء يمنيات للاختطاف والإخفاء القسري والتعذيب على أيدي المليشيا الحوثية منذ سبتمبر 2014 وحتى مايو 2019.

وقال تحالف "رصد" أن فريقه تمكن من التأكد من اختطاف المليشيا (220) امرأة تنوعت بين ناشطين وسياسيين وطلاب وحقوقيين، فيما بلغ عدد النساء المختفيات قسرياً (44) امرأة من مختلف المكونات وشرائح المجتمع اليمني.

وأوضح أن عدد النساء اللواتي تعرضن للتعذيب (39) امرأة، مؤكداً أن صنعاء تحتل المركز الأول بواقع (204) ضحايا.

وعن الجرائم التي يتعرض لها النساء، أوضح التحالف أن 815 امرأة قتلن بنيران المليشيا الحوثية خلال الفترة الآنفة الذكر، بينهن 101 امرأة قتلن بسبب الألغام التي تزرعها المليشيا، في حين احتلت تعز المركز الأول في عدد الضحايا.

وأشار التقرير إلى أن عدد النساء اللواتي أصبن في الحرب التي تشنها المليشيا على الشعب اليمني خلال الفترة ذاتها، بلغن 1752 امرأة، وسجلت تعز المرتبة الأعلى في الإصابات في أوساط المحافظات اليمنية بواقع 1106 نساء.