«عكاظ» (رام الله)
قال الروائي يحيى يخلف، إن أول رواية فلسطينية صدرت بعنوان «الوارث» لخليل بيدس، وتزامنت مع صدور أول رواية عربية، وهي رواية «زينب» للأديب المصري محمد حسين هيكل في أوائل القرن العشرين. وأشار يخلف، في ندوة عقدت ضمن فعاليات ملتقى فلسطين الثاني للرواية العربية، إلى أن رواية «الوارث» اتخذت من شخصيات يهودية وشخصية عربية مادة روائية، واتخذت من القاهرة مكانا لأحداثها، وأعادت تدوير شخصية «شيلوك» في مسرحية «تاجر البندقية» لشكسبير بنسخة عربية.

وقال يخلف، الذي سبق له أن تولى منصب وزير الثقافة في حكومة السلطة الوطنية الفلسطينية، إنه نظرا إلى أن الفن الروائي العربي كان مستجدا، فقد صدرت الرواية الفلسطينية الثانية عام 1943 على يد الكاتب المقدسي إسحاق موسى الحسيني بعنوان «مذكرات دجاجة»، عن دار المعارف بالقاهرة، وقدم لها طه حسين وأثنى عليها.

وأضاف: «سيمر زمن طويل قبل أن يظهر رائد الرواية الفلسطينية غسان كنفاني ويدخل الرواية الفلسطينية بوابة الإبداع، وقبل أن يقدم جبرا إبراهيم جبرا رواياته التي توفرت بها عناصر فنيّة عالية، ومن بعده يظهر إميل حبيبي برائعته «الوقائع الغريبة في حياة سعيد أبو النحس المتشائل».

وذكر أن ذلك تزامن مع ظهور قامات وتألقها في مجالات الآداب والفنون في داخل الأرض المحتلة وخارجها، ومنها محمود درويش، سميح القاسم، راشد حسين، توفيق زياد، توفيق فياض، محمد علي طه، حنا أبو حنا، معين بسيسو، إدوارد سعيد، إبراهيم أبو لغد، أحمد دحبور، رشاد أبو شاور، أحمد حرب، أحمد رفيق عوض، حسن حميد، غريب عسقلاني، إبراهيم نصرالله، يحيى يخلف، ليانة بدر، ربعي المدهون، سحر خليفة، عزالدين المناصرة، مريد البرغوثي، إسماعيل شموط، والقائمة تطول.

وأوضح أن جيله أعاد تأسيس الرواية الفلسطينية، وطورها بحسب الناقد فيصل دراج، فملأت المشهد الثقافي العربي والإنساني، وبعدها ظهرت أجيال جديدة.