فاطمة آل دبيس (الرياض)
في جلسة انعقدت اليوم (الأربعاء) وصفها بعض أعضاء مجلس الشورى الحاضرين بـ «جلسة خطابة» و تعكس «الحجم المخيف لانفصال المجلس عن الواقع» نجحت توصية المثيرة للجدل التي تقدم بها أعضاء مجلس الشورى إقبال درندري وناصر الشيباني والتي تضيق على حرية الفن وصناعة الدراما السعودية، بعد أن حصدت 89 صوتا مؤيدا وهو ما أعتبره بعض أعضاء المجلس "موقف مخيف ويعكس نوع وطبيعة فكر الغالبية من الأعضاء".

وكان عضوي مجلس الشورى اقبال درندري وناصر العتيبي قدما توصية تنص على «مطالبة هيئة الإعلام المرئي والمسموع بتشديد الرقابة على الأعمال الفنية المرئية والمسموعة لمنع عرض الأعمال الهابطة التي تسيء للمملكة ومجتمعها، وخاصة ما يقدم في شهر رمضان المبارك» التوصية التي تبنتها اللجنة واعتدت صياغتها بمطالبة الهيئة "بتكثيف الرقابة على القنوات المرئية والمسموعة المرخص لها من قبلها لمنع عرض ما يخالف الأنظمة والأعراف والعادات والتقاليد والذوق العام وما يسيئ لسمعة المملكة وشعبها".

وكان العضوان بررا توصيتهما بظهور عدد من المسلسلات والأعمال الفنية المنتجة محليا والتي تصور تاريخ المملكة بشكل

يسيء إلى سمعتها وتاريخها مما أدى إلى استياء عدد كبير من المواطنين.

وأضافا بقولهما عن وجود أعمال تخصص كبرامج تعرض في شهر رمضان المبارك وهي ذات مستوى هابط وهطا بالذكر قنوات (إم بي سي) واستطردا بالقول "إن ظهور عدد من المسلسلات والأفلام والأغاني على قنوات تلفزيونية يملكها سعوديون أساءت لسمعة المملكة بما تحتويها من مضمون غير ملائم و لا ينبغي أن تستغل حرية الفن بالسماح بتقديم أعمال فنية تظهر المملكة بشكل غير لائق".

وكان الفنان ناصر القصبي قد غرد من حسابه في تويتر في وقت سابق من الشهر الماضي بعد تداول أخبار صحفية عن هذه التوصية قائلا:" نقطة نظام تشديد الرقابة .. أعمال هابطة.. سمعة المملكة،هذا تسلط غير مفهوم و غير مقبول".

نقطة نظام.

...... تشديد الرقابه.. أعمال هابطه.. سمعة المملكه ......

هذا تسلط غير مفهوم و غير مقبول

لا حنا و لا ذا المجلس https://t.co/6yXjv9bQeZ

— ناصر القصبي (@algassabinasser) June 23, 2019
******** async=«» charset=«utf-8» src=«https://platform.twitter.com/widgets.js»>********