عبدالكريم الذيابي (الطائف) @r777aa
في حين تبادل الناقد الدكتور عالي القرشي وأحد أعضاء مجلس إدارة النادي الأدبي في الطائف، التهم حول المسؤول عن إحراق «مجلة الرسالة» التي تشكل مصدرا ثقافيا مهما في أرشيف النادي، كشفت «عكاظ» مفاجأة من العيار الثقيل بعد أن قامت بجولة على مكتبة النادي ووجدت جميع أعداد مجلة الرسالة ضمن الوثائق والكتب التي يشتمل عليها أرشيف المكتبة ولم يتم إحراقها، وذلك يثبت أن مزاعم القرشي الذي أشار إلى إحراق مجلة الرسالة لم تكن مبنية على معلومات دقيقة، كما أن دفاع أحد أعضاء مجلس الإدارة أكد جهل ذلك العضو بمحتويات مكتبة النادي الذي يمثل أحد أعضاء مجلس إدارته، إذ أشار في رده على القرشي، الذي نشرته «عكاظ» أمس الأول (الإثنين) تحت اسم «مصدر مطلع»، إلى أن حادثة إحراق المجلة تمت عندما كان القرشي عضوا في مجلس الإدارة ولم يتكلم عن الحادثة في حينها. لكن جولة «عكاظ» في مكتبة النادي أثبتت أن القرشي وعضو مجلس النادي كانا يهرفان بما لا يعرفان، إذ تبادلا التهم حول حادثة لم تتم في الأصل.

ورصدت «عكاظ» في جولتها داخل مكتبة النادي جميع أعداد مجلة الرسالة من العدد الأول حتى العدد 1017، حيث صدرت عام 1351هـ واستمرت إلى 1372 هـ وصدر أول عدد بتاريخ 18 رمضان 1351هـ، فيما صدر آخر عدد الإثنين 10 ربيع الآخر 1372هـ، وتجوّلت «عكاظ» برفقة أمين المكتبة محمد الغامدي الذي أطلع الصحيفة على أعداد مجلة الرسالة ومجلات أخرى قديمه ما زالت المكتبة تحتفظ بها في مجلدات كبيرة، ومنها مجلة الفيصل ومجلة العربي والعرب والمجلة العربية والمنهل والمقتطف ومجلة ابلّو، ومجلة المجمع العلمي العراقي ومجلة البحوث الإسلامية ومجلة القافلة.

وكشف الغامدي أن المكتبة تشتمل على أكثر من 20 ألف كتاب، وقال إن المكتبة حظيت قبل سنوات بإهداء من المسرحي عبدالعزيز عسيري المسؤول الإداري، وقال إن الإهداء عبارة عن مجموعة من الكتب أغلبها مسرحية وتقدّر بنحو ألفي كتاب، مشيرا إلى أنه تم تخصيص أرفف لها، وأكد أن تلك الكتب أسهمت في إثراء مصادر القراءة والاطلاع داخل مكتبة النادي.

ويقضي أمين مكتبة النادي جل وقته في الاهتمام والعناية والاطلاع واستقبال الزوار بالمكتبة، حيث يمتلك الدراية الكاملة بكل ما تشتمل عليه المكتبة من كتب ومراجع ثقافية استطاعت أن تكون خلال السنوات الماضية مصدرا ثقافيا هاما لأعضاء وزوار النادي.