المنحنى البياني للعلاقات الأوروبية ـ الإيرانية على امتداد الأسابيع الماضية، ومنذ شهر أيار مايو على وجه التحديد، وهو يتخذ منحى هابطا نتيجة للسياسات التي يتبعها نظام الملالي، سواء في منطقه الشرق الأوسط أو في العلاقة مع المجتمع الدولي. على امتداد عام كامل كان النظام الإيراني يراهن على الدول الأوروبية لتعويضه عما يلحق به من ضرر نتيجة العقوبات الأمريكية ولكن الدول الأوروبية بالرغم من محاولاتها إيجاد آلية للتبادل التجاري ولكنها فشلت في نهاية المطاف في تعويض النظام الإيراني نتيجة للضرر الاقتصادي الكبير. من الواضح تماما أن الزاوية التي ينظر منها الأوروبيون إلى الملف الإيراني هي زاوية ضيقة مرتبطة بالخلاف مع الولايات المتحدة الأمريكية، ولكن في حقيقة الأمر، المصالح الأوروبية بما فيها العلاقات مع واشنطن هي الموجودة على المحك، لأن منطقة الشرق الأوسط هي منطقة حيوية بالنسبة للدول الأوروبية وباعتبار أن إيران عاثت فسادا خلال السنوات الماضية، على الأقل ازداد ذلك العبث بأمن المنطقة منذ الاتفاق النووي، وتجلى ذلك في ازدياد دعمها وتسليحها للمنظمات التابعة لها حتى تلك المصنفة أوروبيا على أنها منظمات إرهابية. أغمضت أوروبا عينها عن السياسات الإيرانية الخطيرة والتي تم تحديدها عبر أكثر من مسؤول أوروبي، وهي محور قلق الدول الأوروبية سواء دعم إيران للمنظمات الإرهابية أو التدخل في شؤون دول الجوار أو تطوير البرنامج الصاروخي البالستي. وحاولت الدول الأوروبية أن تنظر إلى إيران من زاوية المشاريع التي يمكن أن تقيمها شركاتها في إيران وكذا من زاوية الحفاظ على الاتفاق النووي للوقوف بالضد من السياسات التي يتبعها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

بعد مرور عام على انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من الاتفاق النووي من الواضح بأن إيران فقدت الثقة بأن تستطيع الدول الأوروبية أن تقف معها في مواجهة العقوبات الأمريكية ومن جهة أخرى فإن الدول الأوروبية ترى أن إيران تستمر في سياساتها المزعزعة للاستقرار. أصبح جليا أن الدول الأوروبية لا تمتلك القدرة على مساندة إيران بأكثر مما فعلت، لذلك بدا أن العلاقة ما بين الطرفين آخذة في التدهور نحو مزيد من التوتر وهذا ما بدا جليا من خلال الموقف الإيراني الذي أمهل الاتحاد الأوروبي 60 يوما من أجل دعم اقتصادها وكذلك التصريحات الأوروبية التي اعتبرت أن ذلك يمثل استفزازا وابتزازا للموقف الغربي.

بالإضافة إلى الأزمات التي تعاني منها السياسة الخارجية الأوروبية وخصوصا صياغة موقف أوروبي موحد، إلا أن السياسات الإيرانية لا تساعد الجانب الأوروبي على الحفاظ على سياسته التي اتبعها خلال السنة الماضية. وتتجلى تلك السياسات في استخدام المنظمات الإرهابية وفي تهديد طرق الملاحة البحرية وكذلك في زيادة التوتر مع الجانب الأمريكي من خلال استهداف الطائرة الأمريكية المسيرة. لذلك هذه التوجهات الإيرانية تدفع رويدا رويدا الدول الأوروبية إلى الابتعاد عن موقفها التقليدي وصياغة موقف آخر مختلف. حتى وقت قريب كانت السياسة الأوروبية تعتمد على الموقف التقليدي ولم تتخذ أي إجراء عملي ضد الجانب الإيراني، ولكن هذا الأمر اختلف جذريا بعد ما أوقفت البحرية الملكية البريطانية إحدى ناقلات النفط الإيرانية وهي تنقل شحنة إلى النظام السوري عند مضيق جبل طارق. أيا ما كان المبرر الذي ساقته حكومة جبل طارق فإن ما فهمته إيران وما فهمه المراقبون أن بريطانيا أخذت موقفا قريبا جدا من الولايات المتحدة الأمريكية إذا ما وضعنا في الاعتبار ما صرح به وزير الخارجية هانت من أن بريطانيا سوف تنسحب من الاتفاق النووي مع إيران إذا استمرت هذه الأخيرة في التخلي عن التزاماتها بموجب هذا الاتفاق. إيقاف الشحنة يعني أن بريطانيا قد وصلت إلى مرحلة تقترب فيها من نقطة اللاعودة في العلاقة مع طهران، وكذلك في تمسكها بالاتفاق النووي. باقي الدول الأوروبية لا يختلف موقفها كثيرا عن الموقف البريطاني، في فرنسا، على سبيل المثال، شاهدنا خلال الأسابيع القليلة الماضية تصريحات حادة في انتقادها للنظام الإيراني وأخيرا أوفد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وزير خارجيته إلى طهران في محاولة أخيرة لإنقاذ الاتفاق النووي وكذلك لإقناع إيران بعدم التخلي عن الاتفاق النووي، ويبدو أن المهمة برمتها هي رساله تحذيرية للنظام الإيراني.

الاتفاق النووي كان في الأصل ما بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران، وقد تم التمهيد لهذا الاتفاق من خلال المفاوضات التي جرت بين الطرفين في عمان، وهذا ما سمح بالاتفاق برمته حتى وإن كانت هناك أطراف دولية أخرى قد وقعت على الاتفاق النهائي. أما الآن وقد انسحبت الولايات المتحدة الأمريكية فإن محاولات أوروبا أن تأخذ موقفا مغايرا عن واشنطن وتتمسك بالاتفاق أمر يخالف منطق التطورات التي تحدث في الشرق الأوسط. وربما أوروبا وصلت إلى القناعة بهذه المعادلة في هذه المنطقة، لذلك فاستمرار تمسكها بالاتفاق النووي يبدو بلا جدوى، وسوف نشهد خلال الفترة القادمة مزيدا من التراجع في العلاقات الإيرانية ـ الأوروبية وكذا في التمسك الأوروبي بالاتفاق النووي بعد أن مات سريريا.

* باحث في الفلسفة السياسية، خبير في قضايا الشرق الأوسط

ramialkhalife@