أحمد الشميري (جدة)
كشفت مصادر رئاسية يمنية لـ«عكاظ»، أن مبعوث الأمم المتحدة مارتن غريفيث أمس (الأربعاء) طلب من الحكومة الشرعية تقديم خطة إعادة انتشار جديدة في الحديدة خلال الأيام القادمة لدراستها وإجراء مشاورات لتنفيذها. والتقى غريفيث في الرياض نائب الرئيس اليمني علي محسن صالح، وناقشا التحديات التي تواجه اتفاق استوكهولم وقضايا المختطفين والأسرى.وقال غريفيث في بيان أمس ، إن اللقاء شجعه للترتيب لاستئناف المشاورات مع الأطراف اليمنية في أقرب وقت ممكن ، مؤكداً التزام الأمم المتحدة بالوصول إلى اتفاق شامل بقيادة يمنية ، وحث الأطراف اليمنية على التهيئة لذلك. من جانبه ، رأى مستشار الرئيس اليمني ياسين مكاوي أنه لا حل إلا بالحسم العسكري، معتبرا أن اتفاق السويد انتهى منذ وقت وطويل، كاشفا عن ضغوط تمارس على الحكومة اليمنية وتصعيد حوثي على الأرض. وقال مكاوي في اتصال هاتفي مع «عكاظ» إن استمرار تمسك الحكومة بهذا الاتفاق ليس له معنى، معربا عن اعتقاده بأن هناك من يمارس الضغوط على الحكومة وهو أمر خطير في ظل تصعيد العدوان الحوثي. وأضاف أن الحوثيين ليسوا مؤهلين للسلام، مطالبا المجتمع الدولي بالكف عن المراوغة والدخول في مرحلة الحسم.

فيما أفصحت مصادر طبية في الحديدة عن وفاة عشرات الأطفال حديثي الولادة جراء موجة الحر الشديد التي تضرب المحافظة واستمرار المليشيا في تعنتها ورفضها تشغيل محطة الكهرباء منذ نحو 4 أعوام، مؤكدين أن القتلى من الأطفال يضافون إلى جرائم نهب عائدات الموانئ.

وكشفت مصادر في الغرفة التجارية بصنعاء أن برلمان الحوثي أقر مبالغ مالية على واردات التجار من مواد غذائية وغيرها لصالح كهرباء الحديدة لكن هذه المبالغ تذهب إلى جيوب قيادات الحوثي، فيما المدنيون يموتون بسبب الحرارة الشديدة.

من جهة أخرى، أفصحت مصادر برلمانية عن ترتيبات تجريها الحكومة والبرلمان مع السلطة المحلية في مأرب لتجهيز مقر مؤقت للبرلمان اليمني في المحافظة لاستئناف اجتماعاته خلال الأشهر القادمة، بعد تعذر عقدها في العاصمة المؤقتة عدن أو مقره في سيئون بحضرموت. وقالت المصادر إن نائب رئيس البرلمان عبدالعزيز جباري أجرى لقاءات ومشاورات مع قيادات السلطة المحلية في المحافظة واطلع على الإمكانات المتوفرة لعقد جلسة برلمانية، مؤكدة أن الترتيبات جارية بين السلطات والبرلمان.

وفي إب اقتحمت المليشيا أمس عددا من المنازل التابعة لقيادات موالية لحزب المؤتمر واستولت عليها، وقتلت أحد الملاك في إطار حملة المداهمات وحرب الشوارع التي تجري في وسط المدينة منذ 3 أيام.