رويترز (موسكو)
دعا وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان إلى ضم دول المنطقة إلى الاتفاق النووي مع إيران «لضمان نجاحه». وقال في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في موسكو أمس (الأربعاء)، إن إيران كانت أحد المواضيع التي بحثناها مع المسؤولين الأمريكيين والروس. كما «تم بحث توسيع التعاون الدولي لحماية السفن في الممرات المائية»، مشدداً على أن الإمارات مهتمة «بإبقاء الممرات المائية المفتوحة». وأضاف: «نحن في منطقة مضطربة ومهمة للعالم، ولا نريد مزيدا من الاضطرابات ولا نريد مزيدا من القلق، نريد مزيدا من الاستقرار». وأعلن الوزير الإماراتي: «لا نستطيع توجيه الاتهام لأي دولة بخصوص الهجوم على السفن قبالة الإمارات».

من جهته، اعتبر لافروف أنه بالإمكان حل الأزمة بين إيران والولايات المتحدة بالحوار، إذ إن الحوار يساعد على حلحلة التناقضات والخلافات. لكنه تساءل: «كيف يمكن لإيران الموافقة على الحوار في ظل العقوبات والشروط الأمريكية؟». وقال إن روسيا مهتمة بخفض التصعيد في منطقة الخليج العربي المهمة دوليا. وأضاف: لفتنا الانتباه إلى المبادرة الروسية لخفض التصعيد في الخليج العربي. ودعا إلى التوقف عن لهجة التصعيد وإطلاق الإنذارات في الأزمة بين طهران وواشنطن.. التصريحات القاسية والعقوبات الأمريكية لا تشجع على إطلاق حوار مع إيران». وكشف لافروف أنه «لم يتم التوافق على أي جدول أعمال للقاء الرئيسين الروسي والأمريكي».