بعد العصر، اضطر للعودة إلى مكتبه بالسرعة القصوى، كانت ضجة إسقاط الطائرة الأمريكية فوق مضيق هرمز قد دارت حول الكرة الأرضية مرّات، قبل أن يعلم هو بها، غضب، أغلق الباب بشدّة بعد أن أوصى سكرتيره الخاص بعدم تحويل المكالمات أو السماح لأحد بالدخول، ألقى بنفسه على كرسي الرئيس، الذي لا يُقدّم ولا يُؤخر، وراح يتخيل ما سيحدث خلال الساعات القادمة!

توقع حسن روحاني أن ترمب سيعلن الحرب خلال ساعة أو ساعتين، غاص في كومة التحليلات والتكهنات، سأل نفسه ماذا يحدث في البيت الأبيض الآن؟ تراءى له ليلة سقوط بغداد، رأى طهران حطاما ورمادا، رأى ليلها نهارا، خطر بباله أن يهرب، لا، سيُقدم استقالته للشعب الإيراني الغاضب، كيف؟ «في كل الأحوال، سأدفع ثمن أخطاء هؤلاء الأغبياء!»

ماذا سيفعل؟ نظر إلى جواله الذي يُضيء كل لحظة، لفتت انتباهه رسالة من خامنئي، فتحها، كلمة واحدة: تصرّف! معقول، هل هذا الرجل يحمل في رأسه عقلا، كيف أتصرف؟ لا شك أن قاسم سليماني قد أطلق صاروخه على الطائرة الأمريكية، وبعدها اكتشف أن أمريكا ستعلن الحرب، ولا شك بأنه الآن يُحرك معداته وأسلحته ومعسكراته المرتجفة من مكان إلى آخر، تحت نظر ومراقبة الاستخبارات الأمريكية، وليس من المستبعد نقل المواد النووية واليورانيوم والماء الثقيل، وسيتم تحديد إحداثياتها، وستكون أول الضربات موجعة، كيف سأتصرف؟

خطر بباله الاتصال مع الرئيس الروسي، هزّ عمامته، وقال لنفسه: بوتين لن يتدخل، بل إنه يريد أن يبدأ الأمريكان حربا منفردة ليلعب حولها! إذن سأتصل مع اليابان أو الصين، لا، لماذا لا أتحدث مع بريطانيا، أو فرنسا؟ عاد ليقول متيقناً: وهؤلاء أيضا لن يتدخلوا في هذه اللحظات الحاسمة!

عبث القلق برأس روحاني، حلقات مفرغة ليس لها نهاية، لن تكون الحرب مجرد ندوب في وجه إيران، بل ستترك جرحا عميقا، وترمب ارتجالي، يتخذ قراراته بسرعة، دقائق وسيبدأ القصف، يا لهؤلاء الحمقى في الحرس الثوري، إنهم زمرة من الأغبياء الذين يسيطرون على الآلة العسكرية، الأحمق الأكبر هو خامنئي النازي، الذي وضع بين أيديهم تلك القوة، كيف لشخص عاقل أن يضع مصير أمة بين يدي شخص مثل قاسم سليماني؟ سيطرة بلا مسؤولية! وها هو ينام الآن قرير العين في قصره بفرنسا، ولن يتأثر من قريب أو بعيد، الشعب الإيراني من سيدفع تلك الحماقات، وسينتهي بهم الأمر، في نهاية المطاف، في عداد المفقودين.

نظر روحاني إلى ساعته، فكر أن يتصل بترمب نفسه، سيقول له إن هناك خطأ فرديا قد حدث، وإن فرصة المفاوضات لا تزال سانحة، قال إن ترمب سوف يجبره على قبول التفاوض بشأن الاتفاق النووي، وسيعلن على الفور أن إيران قد جاءت خاضعة طائعة باكية، لا، لا شك أن خامنئي سيعتبر ذلك خيانة، وسيرسل فرقة الإعدام لتصفيته!

جاءه الوحي المنتظر، ليس هناك أحد خائن ومتآمر مثل صديقه الوسيط في الدوحة، مدّ يده إلى درج المكتب، أخرج هاتفا سرّيا، قال له إنه يريد الحديث مع نتنياهو، لكنه لا يريد أن يعلم خامنئي عن هذه المكالمة، فالإسرائيليون يتبجحون دائما، فقال الوسيط بن جاسم: «أعرف، أحتاج دقيقتين». مرتا كأنهما دهر، عاد في مكالمة رباعية مع مترجم. قال نتنياهو: «أستطيع خلال 15 دقيقة تقديم تقرير استخباري لترمب يمنعه من تنفيذ قرار الحرب! ولكني أريد مشاركتكم في صفقة القرن». ردّ روحاني: أتمنى شخصيا، لكن هذه كرة خامنئي التي يلعب بها، وأنت تعلم ذلك جيدا. تدخل الوسيط بسرعة، قال نحن نُرضي إسرائيل، وأنتم تزيدون جرعات قصف الحوثي على السعودية!. قال روحاني: موافق!

* روائية وباحثة سياسية

Noura_almoteari@yahoo.com