هل ستنتهي مسرحية أحلام الخلافة التركية الشبيه بمسلسل حريم السلطان، وقصص الحرملك، وذلك بعد فوز إكرام أوغلو برئاسة بلدية إسطنبول؟! فكما قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في حديث سابق: إن من يفوز بإسطنبول يفوز بتركيا!

إكرام أوغلو يتنمي لحزب الشعب الجمهوري، وهو حزب تاريخي أسسه كمال أتاتورك عام 1923م وذلك بعد أن تخلص من أوهام الباب العالي والدولة العثمانية والهزيمة في الحرب العالمية الأولى. ليؤسس تركيا بعلمانيتها وديمقراطيتها، وله تحسب تركيا الجديدة بدون أوهام وخلافه.

أكثر من نصف سكان إسطنبول -وهم أدرى بشعابها- صوتوا لأوغلو المنتمي لحزب الشعب الجمهوري، ليفوز ضد علي يلدريم المنتمي لحزب العدالة والتنمية الذي أسسه الرئيس أردوغان عام 2001.

للمرة الثانية يفوز أوغلو على يلدريم، أو بالأصح للمرة الثانية يفوز أتاتورك على أردوغان، أو تفوز الحقيقة على الأوهام. فعلى الرغم من إعادة الانتخابات للمرة الثانية، في سابقة عجيبة وسط أجواء الانتخابات في بلد تأسس على الديمقراطية الحديثة لأن المهزوم علي يلدريم لم يتقبل هزيمته النكراء إلاّ أن الحقيقة نصعت أكثر للمرة الثانية.

بين الحقيقة والوهم.. بين العمل الجاد لقوة اقتصادية حكيمة أسوة بالأب الروحي الأسبق، وبين قوة ناعمة مستلبة من مسلسل تاريخي دغدغ الحالمين بمجد تاريخي مزيف، مع قصص تشبه قصص الحرملك.. تكمن المفارقة بين الأحزاب في تركيا، فالنصر حليف الصادقين مهما كانت أيديولوجيتهم.. والهزيمة حق يباري المدلسين مهما كان نفوذهم أو حزبهم.

* كاتبة سعودية

abeeralfowzan@hotmail.com