وكالات (إسطنبول)

أقر مرشح حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا بن علي يلدريم، اليوم (الأحد) بهزيمته في انتخابات رئاسة بلدية إسطنبول، ما يشكل ضربة قوية للحزب الحاكم بزعامة الرئيس رجب طيب أردوغان.

ومع فرز نحو 99% من الأصوات، حصل إمام أوغلو على 54% مقابل منافسه بن علي يلديريم الذي نال نسبة 45.1%.

من جهته، صرح إمام أوغلو للصحفيين بعدما وجه صفعة قوية إلى الرئيس رجب طيب أردوغان بأن «هذه الانتخابات تعني فتح صفحة جديدة. إنها تشكل بداية جديدة بالنسبة إلى تركيا».

وقال «ليست مجموعة أو حزبا واحدا، لكن كل إسطنبول وتركيا فازت في هذه الانتخابات».

وحقق بذلك تقدما بأكثر من 775 ألف صوت بزيادة كبيرة مقارنة مع مارس، عندما فاز بفارق 13 ألفا فقط.

وتابع إمام أوغلو «سأعمل بجد بدون تمييز ضد أي كان». وختم مرددا شعار حملته «كل شيء سيكون على ما يرام».