«عكاظ» (جدة)
تستمر فضائح تمويل الإرهاب في ملاحقة النظام القطري في بقع جغرافية عدة، إذ ألقى تحقيق لصحيفة «وول ستريت جورنال» الأمريكية الضوء على التسهيلات المالية التي تقدمها قطر للإرهابيين المدرجين على قوائم الإرهاب التي يضعها مجلس الأمن، مستغلة ثغرات في نظام العقوبات الدولية. وجاء على رأس هؤلاء، القطري خليفة السبيعي، المدرج على قوائم الإرهاب الدولية منذ عام 2008 ضمن قائمة الداعمين والممولين لتنظيم القاعدة.

وتتهم واشنطن السبيعي بأنه «رجل القاعدة الأول في قطر»، إذ دعم قادة التنظيم الإرهابي بمن فيهم خالد شيخ محمد، العقل المدبر لهجمات الـ11 من سبتمبر.

وكشفت الصحيفة الأمريكية، في تحقيقها، أمس (الأربعاء)، وجود ثغرات في إجراءات تطبيق العقوبات التي فرضها مجلس الأمن الدولي على إرهابيي تنظيمي القاعدة وداعش، المدرجين على القائمة السوداء وداعميهم، تساعدهم على الاستفادة من حساباتهم المصرفية على الرغم من وجود قرار من الأمم المتحدة بتجميد تلك الأصول.

ووفقا لوثائق استعرضتها الصحيفة الأمريكية وتصريحات أشخاص مطلعين على الأمر، تمكن عدد من العناصر المطبقة عليهم قرارات التحفظ وتجميد أرصدتهم، من الوصول إلى أموالهم، من بينهم السبيعي.

وفي عام 2017، أدرجت السعودية والإمارات ومصر والبحرين، السبيعي على قائمة سوداء تضم 59 إرهابيا.