محمد حفني (القاهرة)، أحمد الشميري (جدة)
دمر تحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية أمس (الأربعاء) طائرة حوثية مسيرة (درون) تحمل متفجرات في سماء محافظة حجة، كانت قادمة من الحديدة وتتجه نحو الأراضي السعودية. وقال المتحدث باسم قوات التحالف العقيد الركن تركي المالكي: تمكنت قوات التحالف الجوية من اعتراض وإسقاط طائرة درون كانت تتجه نحو المملكة، مضيفا أن الطائرة تم رصد إطلاقها من قبل مليشيا الحوثي من محافظة الحديدة، واعتراضها فوق أجواء محافظة حجة قبل دخولها المجال الجوي للسعودية.

واتهم مليشيا الحوثي بمخالفة اتفاق ستوكهولم وخرق وقف إطلاق النار، واتخاذ الحديدة مكانا لانطلاق الأعمال العدائية والإرهابية بإطلاق الصواريخ الباليستية والطائرات دون طيار، ما يمثل تهديداً حقيقياً للأمن الإقليمي والدولي وتقويضاً للجهود السياسية. وأكد أن المليشيات تواصل مخالفة القانون الدولي الإنساني باتخاذ المناطق المأهولة بالسكان والمدنيين كدروع بشرية لنشاطاتها الإرهابية المتعلقة بتخزين وإطلاق الصواريخ الباليستية والطائرات دون طيار وتفخيخ وإطلاق القوارب المفخخة والمسيّرة عن بعد.

فيما اتهم عضو الفريق الحكومي لإعادة الانتشار في الحديدة العميد الركن صادق دويد، المليشيا بتفجير الوضع في الحديدة وإفشال الاتفاق رغم التزام الشرعية بالتهدئة.

وقال في تغريدات أمس، إن التصعيد الأخير للحوثي في الحديدة يتجاوز فكرة خرق وقف النار، ويكشف عن خطط لنسف التهدئة في سياق تصعيد إيراني شامل بالمنطقة، وجدد التزام الشرعية باتفاق السويد داعيا الأمم المتحدة لاتخاذ موقف تجاه التصرفات الصبيانية المهددة للاتفاق، وإلا فلدينا الحل الذي ذاق الحوثي اليوم جزءًا من مرارته.

وأعلن الجيش اليمني مقتل 17 مسلحاً حوثياً بينهم قياديان أمس في معارك بين ألويته والمليشيا في الجبهتين الغربية والجنوبية لمدينة تعز. فيما أصيب 5 مدنيين بينهم امرأه وطفل بإصابات خطيرة، في قصف عشوائي شنته المليشيا على مناطق حجر غرب الضالع، كما قصفت قريتي لكمة الدوكي وبير قيس.