«عكاظ» (حفر الباطن، بريدة)
نفذت وزارة الداخلية حكم القتل حدّاً في الجاني عبدالرحمن بن عبدالله بن هادي العنزي (سعودي)، أمس (الثلاثاء) في مدينة بريدة بمنطقة القصيم، لخطفه طفلة (3 سنوات) وفعل فاحشة الزنا بها بالقوة.

وقال بيان للوزارة، أمس (الثلاثاء): «أسفر التحقيق معه عن توجيه الاتهام إليه بارتكاب جريمته وبإحالته إلى المحكمة الجزائية صدر بحقه صك يقضي بثبوت ما نسب إليه، ولشناعة ما أقدم عليه ولكونه يعد فعلاً محرماً وضرباً من ضروب الحرابة والإفساد في الأرض فقد تم الحكم بإقامة حدّ الحرابة عليه وأن يكون ذلك بقتله، وأيد الحكم من محكمة الاستئناف ومن المحكمة العليا، وصدر أمر ملكي بإنفاذ ما تقرر شرعاً وأيد من مرجعه».

من جانب آخر، نفذت الوزارة حكم القتل حدّاً في 3 جناة بمحافظة حفر الباطن بالمنطقة الشرقية، أمس (الثلاثاء)؛ عبدالرحمن بن سلطان بن عبدالرحمن الدويش (سعودي)، وعبلان علي عبدالله اليماني (يمني)، وأحمد حسن بشير العدواني (مجهول الهوية)، الذين قتلوا محمد سليم (بنجلاديشي الجنسية) بإطلاق النار عليه من سلاح أدى لوفاته والتخلص من جثته برميها في أحد الجبال بالصحراء.

وقال بيان الوزارة أنه «بفضل من الله تمكنت سلطات الأمن من القبض على الجناة المذكورين وأسفر التحقيق معهم عن توجيه الاتهام إليهم بارتكاب جريمتهم وبإحالتهم إلى المحكمة العامة، صدر بحقهم صك يقضي بثبوت ما نسب إليهم، ونظراً لقيام الجناة باستدراج المجني عليه خارج العمران وخطفه وتكبيله وضربه بعصا ثم قتله، ولأن ما قاموا به فيه مخادعة للمجني عليه، ولإقرارهم بفعلتهم فقد تم الحكم عليهم بالقتل حدّاً لقتلهم المجني عليه غيلة، وأيد الحكم من محكمة الاستئناف ومن المحكمة العليا وصدر أمر ملكي بإنفاذ ما تقرر شرعاً وأيد من مرجعه بحق الجناة المذكورين».

وقال بيانا أن «وزارة الداخلية: إذ تعلن ذلك لتؤكد للجميع حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله ـ على استتباب الأمن وتحقيق العدل وتنفيذ أحكام الله في كل من يتعدى على الآمنين ويسفك دماءهم وتحذر في الوقت ذاته كل من تسول له نفسه الإقدام على مثل ذلك بأن العقاب الشرعي سيكون مصيره».