فيصل مجرشي (جدة)
على الرغم من انتشار المطاعم الراقية في مدينة جدة، التي تحظى بإقبال واسع من قبل المتطلعين لتذوق الأطباق العالمية والخدمة المميزة، يأتي موسم جدة هذا العام ليرفع معايير المطاعم في عروس البحر الأحمر، إذ حرصت اللجنة المنظمة للموسم على استقطاب أرقى المطاعم العالمية التي تروق لجميع الأذواق والأعمار، إذ تتيح للزوار تذوق أشهى الأطباق من مطابخ متنوعة.

وأشارت مسؤولة الأغذية والمشروبات في موسم جدة بسمة الخريجي إلى أن جدة تشهد خلال الموسم تجارب جديدة غير مسبوقة في كل من الوجهات الـ5 الرئيسية، واستقطب الموسم 13 مطعماً عالمياً متنوعاً لجدة لأول مرة، مع تفعيل المطاعم المحلية بشكل يساعد على المنافسة، و157 مشروعا صغيرا يديرها شباب سعوديون في مجال الطعام والمشروبات.

ويقام على هامش فعاليات «الجوهرة» مهرجان مأكولات مصغر من خلال نخبة من المطاعم الراقية التي تلائم ذائقة الزوار، وتتيح الواجهة البحرية للذواقة تجربة عدد من المطاعم العالمية الراقية، منها مطعم «نوبو» الياباني الأكثر شهرة، الذي يعرف بمفهومه الذي يجمع المأكولات اليابانية التقليدية بنكهات أمريكا الجنوبية، إضافة إلى مطعم «سكليني» الذي يقدم روائع المطبخ الإيطالي.

وفي قلب جدة التاريخية، يقدم موسم جدة مطعم «كاتش» الذي يتميز بعرض إبداعي لمأكولاته المبتكرة من الأطباق البحرية، والأداء المرحب لفريقه، فضلاً عن الديكور المختلف ومزيج من الموسيقى المعاصرة.

وفي الكورنيش الأوسط، يستمتع رواد موسم جدة في الحمراء بنحو 20 كشكاً للمأكولات والمشروبات لرواد أعمال سعوديين.

ويعد موسم جدة أحد مواسم السعودية التي تهدف لإبراز الفرص التنموية وتسليط الضوء على المملكة كإحدى الدول السياحية الرائجة في العالم. ويسعى موسم جدة إلى دعم قطاع الفعاليات والمناسبات وتشغيلها وإدارتها كواحدة من أهم الصناعات الحيوية التي تثري الاقتصاد الوطني، فضلاً عن تعزيز جهود الدولة في تمكين شباب الوطن، وتوفير فرص عمل للشركات المحلية الناشئة والمتوسطة وجذب الشركات العالمية إلى السوق السعودية.