أحيانا وأنا أكبر أستعيد زماني القديم، حقي! ولو في كل يوم لحظة، تأخذني الذكرى ويحتضنني الحنين إلى أماكن محفورة في داخلي، أذهب إلى عالم جميل أتذكر فيه أجمل اللحظات، من منا لا توجد لديه «نوستالجيا» المكان والأشخاص الذين مروا، والعطر واللفظ والأحداث والكثير من الأشياء التي تحملنا إلى عالم مضى عليه زمن، ولأن الزمن أصبح سريع التأثير في الأشياء التي تخصني، صرت أتردد على الأماكن التي لم تكن أماكن للنسيان، كانت أماكن للإقامة الأبدية في الشرايين، نغلقه على اللحظات التي عشناها فيها تحت الجلد واللحم والعظم، فلكل مكان بصمته، وطاقته، وتأثيره أو بمعنى أدق في نفسك وشخصيتك وربما تجبرك دون وعي منك لتغير نظرتك للحياة، ارتديت ملابسي، تنفست بارتياح، اتخذت طريقي نحو أقدم وأكبر مركز تجاري في شمال كنساس سيتي.. كنت أتردد عليه أنا وزوجتي وأولادي وأصدقاؤنا، ولأن القدر يأتي فجأة مثل لمح البصر، بهت بما شاهدت، لم أجد مركزاً تجارياً ولا مولاً، وجدت هيكلاً عظمياً خالياً يطل على باحة واسعة مسورة بشبك من الألمنيوم المفرغ بحجم ملعب الجوهرة المشعة يعج بسيارات مستهلكة للبيع، ثقوب الطين تتحول في دماغي إلى مغارات بدائية تتيه فيها الذكريات، ها أنا أمارس لعبتي المشتهاة، لعبه التذكر، نتذكر لنحيا، ونتذكر لنموت، ونتذكر لنكون، ونتذكر كي لا تكون هي الذكرى سجننا وحريتنا وحتفنا وميلادنا، هنا كان أضخم مركز تجاري في «كنساس سيتي» على الإطلاق، شجرة عالية أصلها ثابت وفرعها في السماء، أصبح جثة مجهولة، تمثال رخامي على أحد رفوف الذاكرة، كان كسفينة نوح يعج بجميع أصناف البشر، وكنا في مرحلة الدراسة المبكرة نقصده والحبيب عبدالرحمن الدخيل وعبدالعزيز المزروع في ليالي الشتاء، كان مقرا للسهر واللمة، وكانت الأحاديث فيه متعة الغرباء، وكان الفرح باذخا، تحول فجأة إلى ذكرى ياسمينة في صحراء، وثقب كبير يكبر كل يوم ويزداد اتساعا كغيره من المولات والمراكز التجارية في «أمريكا» التي أصبحت تسقط وتهوي واحدا يتبع الآخر، يحدث ذلك بشكل سريع وغريب، كذلك الشاعر اليوناني «اسنحولوس» الذي مات بعد أن سقطت على رأسه سلحفاة ضخمة أفلتها نسر من علو شاهق، والسلحفاة هنا هي «أمازون كم» ومواقع التجارة الإلكترونية والحوسبة السحابية، أكبر متاجر التجزيئية القائمة على الإنترنت، والنسر هو هذا العصر الذي حط من علو، والذي نعيشه الآن ومنذ ربع قرن، والذي شهد ميلاد ما يسمى الآن بالشبكة العنكبوتية وكذا وسائل التواصل الاجتماعي، الإنترنت والفيس بوك وتويتر وغيرها من المبتكرات التي أتاحها التقدم التكنولوجي في مجال الاتصال الإلكتروني، ومع أنها وسائل وابتكارات مفيدة بصفة عامة، وحققت تقدما كبيرا في التواصل الإنساني ونشر المعرفة والأخبار، إلا أنها للأسف وكائي سلاح ذي حدين، ساهمت في تحويل المولات والمراكز التجارية إلى بقايا شجر لم يعد يهتم أحد بسقوطها، الكل يقيم داخل زجاجة، لم أكن أؤمن قط أن الكساد التجاري في المولات أسبابه الشراء الإلكتروني وأنه النهاية، كنت أعتقد أنه عبور إلى شيء ما، قرأت كثيرا عن طغيان الشراء عبر المواقع الإلكترونية ولم أفهم اللغز الكبير، واللغز الكبير هو سحب البساط تماما من التسوق عبر المراكز التجارية والمولات وإغلاقها، وهذه الظاهرة تناسبت تماما مع التركيبة الإنسانية المذهلة لهذا «الأمريكي» والتي تدعو فعلا للتأمل الطويل، فالمجتمع الأمريكي بكل انفتاحاته الصادقة في أحيان كثيرة، يصبح هذا البني آدم في نفس الوقت في غايه الانعزالية وعدم القدرة على التواصل الاجتماعي المباشر، أذهلني كم القصص والتي عرفتها من أصدقائي الأمريكان في مختلف الأعمار عن كيفية إدارتهم لحياتهم عبر المواقع الإلكترونية، بداية من شراء البيت، للسيارة، للكلاب، للقطط، وانتهاء بشراء «حضن» نعم، فالأمريكيون لفرط عزلتهم أصبحوا يشترون الحضن.. الحضن بـ ٥٠ دولارا.. يا بلاش!.

* كاتب سعودي

fouad5azab@gmail.com