رويترز (لندن)
تراجع الدولار أمام منافسيه اليوم (الثلاثاء)، ليتجه من جديد صوب أدنى مستوى في ثلاثة أشهر الذي بلغه في الفترة الأخيرة قبل بدء اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي)، مع تنامي التوقعات بأن يشير البنك إلى أول خفض لأسعار الفائدة في 10 سنوات.

وتشير أداة سي.إم.إي لرصد توقعات نتائج اجتماعات المركزي الأمريكي إلى احتمال نسبته 20% لخفض أسعار الفائدة بمقدار ربع نقطة مئوية، بينما تصل احتمالات خفض الفائدة في الاجتماع التالي المقرر في يوليو تموز إلى 70%.

ولكن مع أخذ الأسواق في حسبانها بالفعل الكثير من التيسير النقدي وانخفاض الدولار 1% على مدى الأسابيع الثلاثة الأخيرة، يقول بعض المحللين في السوق إن العملة الأمريكية قد ترتفع إذا أشار مجلس الاحتياطي لموقف أكثر حيادية.

وتراجع مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية أمام سلة عملات منافسة، 0.1% إلى 97.437، ليقترب من أدنى مستوى في ثلاثة أشهر البالغ 96.46 الذي سجله في وقت سابق هذا الشهر.

وتعثر اليورو عند الحد الأدنى لنطاق تداوله في الآونة الأخيرة أمام الدولار، قابعا فوق مستوى 1.12 دولار، وسط ترقب الأسواق لكلمة رئيس البنك المركزي الأمريكي ماريو دراجي التي قد يسلط فيها بعض الضوء على الكيفية التي سيواجه بها صناع السياسات التباطؤ الاقتصادي القادم.

وقبع الجنيه الإسترليني قرب مستوى 1.2550 دولار مع ترقب المتعاملين للأنباء المتعلقة بالمنافسة على زعامة حزب المحافظين الحاكم.