وكالات (القاهرة)

ذكرت وكالة «رويترز» أن التلفزيون الرسمي في جمهورية مصر العربية أعلن وفاة الرئيس المصري السابق محمد مرسي في المحكمة، أثناء حضوره جلسة محاكمة في «قضية التخابر مع قطر».

ووفقا لموقع «روسيا اليوم»، فقد طلب المتوفى الكلمة من القاضي، وقد سمح له بالكلمة وعقب رفع الجلسة أصيب بنوبة إغماء توفي على أثرها، ونقل جثمان مرسي إلى المستشفى، ويجري اتخاذ الإجراءات اللازمة لدفنه.

وذكر موقع «العربية.نت» أن مرسي تعرض للإغماء في المحكمة وتوفي خلال نقله إلى المستشفى، وأن فريقا طبيا يعاين جثمانه، فيما أعلنت أسرته أنها ستتولى عملية دفنه. وأضاف الموقع أن النائب العام المصري سيصدر بيانا حول ملابسات وفاة مرسي.

وبحسب «فرانس برس»، قال مصدران قضائي وأمني إن «مرسي تحدث أمام المحكمة لمدة 20 دقيقة وانفعل ثم أغشي عليه ونقل إلى المستشفى حيث توفي».