«عكاظ» (لندن)

انتقد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مرة أخرى عمدة لندن صادق خان، واصفا إياه بأنه «عار وطني» يدمر عاصمة المملكة المتحدة.

وجاءت تصريحاته بعد 5 هجمات عنيفة في لندن خلال أقل من 24 ساعة خلفت ثلاثة قتلى وثلاثة جرحى، وذلك نقلا عن موقع «بي بي سي».

وقال زعيم حزب العمال جيرمي كوربين إنه كان «شنيعاً للغاية» أن يستخدم الرئيس ترمب «مأساة الأشخاص الذين قُتلوا لمهاجمة العمدة».

وزادت الشرطة من دورياتها في العاصمة البريطانية عقب الهجمات، في حين أن تغريدات الرئيس ترمب الأخيرة تتبع عداء طويل الأمد مع خان.

وبعد إعادة الرئيس الأمريكي تغريدة لليمينية المتشددة كاتي هوبكنز حول أعمال العنف التي وقعت في نهاية الأسبوع في لندن، قال ترمب إن خان كان «كارثة» وأن العاصمة بحاجة إلى رئيس بلدية جديد، وتابع في تغريدة أخرى قال فيها: «إنه عار وطني يدمر مدينة لندن!».

ورداً على ذلك، قال المتحدث باسم خان، إن العمدة أبدى تعاطفه مع أسر الضحايا وأنه «لن يضيع وقته في الرد على هذا النوع من التغريدات».

وقام خان في وقت لاحق بالتغريد: «الجريمة العنيفة ليس لها مكان في مدينتنا، وليس هناك أولوية أعلى بالنسبة لي من سلامة سكان لندن».

وقام كوربين بالتغريد دفاعاً عن خان، قائلاً إنه كان «يدعم بحق الشرطة في أداء مهماتها بينما تنشر كاتي هوبكنز خطاب كراهية مثيراً للانقسام».

وبلغ إجمالي عدد جرائم القتل في لندن عام 2019 (56) حالة، وتشير البيانات الرسمية إلى أنه في هذا الوقت من العام الماضي كان هناك 82 حالة وفاة، ولذا يعد العام 2018 في نهاية المطاف أسوأ عام مر على لندن منذ عقد، بينما تظهر إحصاءات إدارة شرطة مدينة نيويورك -التي تعد قابلة للمقارنة لأنها تضم عدداً مماثلاً من السكان وتشترك في خصائص أخرى أيضاً- أن معدل القتل للفرد الواحد كان ضعف معدلات القتل في لندن، هذا إضافة إلى أن نيويورك لا تعد أكثر المدن خطورة في الولايات المتحدة، فهناك العديد من المدن الأمريكية الأخرى التي ترتفع فيها معدلات القتل أضعاف ذلك.