أحمد فراج (نجران)
سرد العريس بندر الربيعي، الذي كان متوجها من مطار أبها إلى القاهرة لقضاء شهر العسل، قصة لقائه بأمير منطقة عسير الأمير تركي بن طلال صبيحة تعرض مطار أبها لاستهداف غادر من المليشيات الحوثية.

وقال: «بعد الانفجار سادت حالة من الارتباك، وكنت لحظتها أنا وزوجتي في صالة المغادرة بالمطار، فتوجهت فورا ومعي شريكة حياتي إلى خارج المبنى لأستطلع الأمر، وكان بعض من في المطار يرددون بأنه سقط صاروخ، وشاهدت شخصا بين المسافرين والقادمين يبث في نفوسهم الطمأنينة، وكنا واقفين جانبا فاتجه إلينا، وقال: اطمئنوا الوضع بسيط، وكنت أعتقد أنه مدير المطار. فقلت له: أنا عريس جديد، وفي شهر العسل. فقال: اطمئن، الأمور طيبة، وكل شيء سيعود طبيعيا، وأنا طالبك تقول تم، أنا الأمير تركي بن طلال وسأستضيفك الليلة».

وأوضح الربيعي أنه ارتبك واعتذر من الأمير؛ بسبب عدم التركيز.

وأشار الربيعي إلى أنه سكن في أحد الفنادق الفخمة في مدينة أبها، وخصصت له سيارة وسائق، وموظف يتابع شؤونه إلى أن غادر في اليوم التالي إلى القاهرة.

وعبر الربيعي عن شكره للأمير تركي بن طلال على موقفه الإنساني وتعامله الراقي مع المواطنين في مثل هذه الظروف التي تستدعي الحكمة.