عبدالله غرمان (جدة)

أدانت المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر الاعتداء المشين الذي استهدف صالة القدوم بمطار أبها الدولي والذي يمر من خلاله يومياً آلاف المسافرين المدنيين، وأدى إلى إصابة 26 مدنياً من المسافرين من جنسيات مختلفة، من بينهم طفلين سعوديين، وثلاث نساء من جنسيات سعودية ويمنية وهندية، فضلاً عن أضرار مادية في صالة المطار.

وأكدت المنظمة أن هذا الاعتداء يُعد «جريمة حرب»، مشيرة إلى أن استهداف المنشآت المدنية يشكل خطراً كونه يهدد حياة المدنيين وهو ما تكفله القوانين الدولية لهم من حقوق تمنع استهدافهم.

وأعربت المنظمة في بيانها عن قلقها إزاء تصاعد استهداف المطارات والمنشآت والمرافق الحيوية من خلال الصواريخ البالستية والطائرات المسيرة على السعودية.

وقال الأمين العام للمنظمة الدكتور صالح التويجري في البيان الصادر عن المنظمة عقب الاعتداء: «أن استهداف مطار أبها الدولي بشكل خاص وغيره من المطارات عامة يعد استهدافاً لمنشأة مدنية كما يعتبر تهديداً للأمن الإقليمي»، مضيفاً أن مثل تلك الاستهدافات للمطارات الدولية تمثل خرقاً صارخاً للقوانين والأعراف الدولية التي تمنع وتجرّم الاعتداء على المدنيين.

وشدد على أن استهداف المدنيين والمنشآت المدنية يعد جريمة حرب بموجب القانون الدولي الإنساني واتفاقية جنيف الرابعة لحماية المدنيين.