أ ف ب (واشنطن)
أكد النجل الأكبر للرئيس الأمريكي دونالد ترمب جونيور الذي أدلى بشهادته أمام الكونغرس للمرة الثانية اليوم (الأربعاء) بشأن اتصالاته بالروس، أن شهادته الأخيرة تطابقت مع تلك التي أدلى بها في 2017.

وبدت علامات الارتياح على ترمب جونيور (41 عامًا) لدى خروجه من الجلسة المغلقة التي استمرت لثلاث ساعات، أمام أعضاء لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ، وذلك في إطار تحقيق اللجنة التي يقودها الجمهوريون والمستمر منذ عامين بشأن التدخل الروسي في انتخابات 2016 الرئاسية في الولايات المتحدة.

وقبل الجلسة، قال ترمب جونيور للصحافيين:«كلا، ليس هناك شيء ينبغي تصحيحه» في شهادته السابقة أمام اللجنة.

وبعد المقابلة، شدد على أن شهادته كانت متسقة.

وقال: «لا أعتقد أنني غيّرت أي شيء قلته في السابق لأنه لم يكن هناك ما ينبغي تغييره... أنا مسرور بانتهاء هذه المسألة أخيراً».