أ. ف. ب (المكسيك)
اغتيلت الصحافية المكسيكية نورما سارابيا أمس (الثلاثاء) في جنوب شرق المكسيك، ليرتفع عدد الصحفيين الذين تم اغتيالهم في المكسيك منذ بداية 2019 إلى 6 كما ذكرت وسائل الإعلام المحلية.

وتفيد المعلومات الأولية المتاحة أن نورما سارابيا تعرضت لهجوم شنه مسلحان كانا يستقلان دراجة نارية بالقرب من منزلها في مدينة هويمانغيلو. وتمكن مهاجماها من الفرار.

وكانت نورما سارابيا مراسلة لصحيفة تاباسكو هوي منذ 15 عاما وتعمل منذ بعض الوقت مع وسائل إعلام محلية أخرى، كما ذكرت الصحيفة.

والمكسيك هي 3 أخطر بلد في العالم للصحافة بعد سوريا وأفغانستان، حيث قتل أكثر من 100 صحافي منذ عام 2000، كما ذكرت منظمة مراسلون بلا حدود.

وفي 2018، قُتل 10 صحافيين في مختلف أنحاء المكسيك. وما زالت الأغلبية الساحقة لهذه الجرائم بلا عقاب.

وفي مايو، قُتل صحافي في ساحل البحر الكاريبي المكسيكي. و عُثر على جثة فرانشيسكو روميرو دياز الذي كان يستفيد من منظومة الحماية المخصصة للصحافيين ويعمل لوسائل الإعلام المحلية، في منتجع بلايا ديل كارمن الساحلي.