أ ف ب (جنيف)
طلبت مجموعة من خبراء حقوق الإنسان في الأمم المتحدة اليوم (الأربعاء)، إجراء تحقيق دولي حول أعمال العنف المرتكبة في السودان، ضد «متظاهرين مسالمين» كانوا يطالبون المجلس العسكري الانتقالي بتسليم الحكم للمدنيين.

واضاف هؤلاء الخبراء الخمسة في بيان:«نظراً إلى حجم وخطورة انتهاكات حقوق الإنسان المشار إليها وضرورة التحرك سريعاً للحؤول دون تصعيد جديد، نطلب من مجلس حقوق الإنسان فتح تحقيق مستقل حول انتهاكات حقوق الإنسان... في السودان».

ويُفترض ان تقرر هذا التحقيق أكثرية الدول الـ 47 الأعضاء في مجلس الامم المتحدة لحقوق الإنسان، والذي سيفتتح جلسته المقبلة في 24 يونيو في جنيف.

وفي العاصمة السودانية الخرطوم، بدأت المتاجر بفتح أبوابها اليوم، بعدما أعلن المتظاهرون انتهاء حملة عصيان مدني استمرت ثلاثة أيام في أنحاء السودان، وموافقتهم على استئناف المحادثات مع المجلس العسكري الحاكم، بينما التزم الكثير من السكان منازلهم في أعقاب العمليات الأمنية الدامية الأسبوع الماضي.