«عكاظ» (المنامة)
احتفل جمهور الممثلة صابرين بورشيد بذكرى ميلادها 35 أمس، وسط أنباء عن تحسن حالتها الصحية واستقرارها، بعد أن صدم والدها الوسط الفني في أبريل 2019 حين أعلن أن حياتها في خطر وتحتاج إلى علاج دقيق.

وعانت بورشيد من 3 أورام في الرأس من جهة اليسار، بعدما لاحظ والدها كثرة النوم وضعف الذاكرة، قبل أن يكتشف أنها تعاني من ثلاثة أورام في رأسها جهة اليسار، واستجاب الديوان الملكي في البحرين لنداءات أسرة «بورشيد» وفنانين وإعلاميين لنقل صابرين للخارج للعلاج، حيث وجهت وزارة الصحة لجنة العلاج في الخارج لبدء الترتيب لإجراءات سفرها لتلقي العلاج.

درست صابرين الإعلام والعلاقات العامة.