وكالات (موسكو)
ذكرت وكالة تاس الروسية للأنباء، أمس (الإثنين)، أن وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية المهندس خالد الفالح أوضح أن أرامكو السعودية ترغب في توقيع اتفاق مع وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك بشأن مشروع الغاز الطبيعي المسال-2 بالقطب الشمالي، لافتا إلى أن الاستثمارات في مشاريع أو حقوق ملكية بشركة سيبور الروسية للبتروكيماويات قد تهم المملكة، وأن أرامكو تدرس أيضا مشاريع الغاز الطبيعي المسال لروسنفت وجازبروم. وبحسب الوكالة، فإن الوزير الفالح ذكر أن روسيا هي مصدر النفط الوحيد الباقي الذي لم يتخذ قرارا بعد بشأن الحاجة إلى تمديد اتفاق الإنتاج العالمي بين «أوبك» وحلفائها حتى نهاية العام.

وأشار الفالح، من موسكو، إلى أنه ونظيره الروسي نوفاك ربما تكون لديهما فرصة أخيرة لبحث الاتفاق هذا الشهر في اجتماع مجموعة الـ20 في اليابان، قبل أن تعقد «أوبك» وحلفاؤها اجتماعا بشأن سياسة الإنتاج في فيينا.

وقال الفالح خلال كلمته في الاجتماع السادس للجنة السعودية الروسية المشتركة المعنية بالتعاون التجاري والاقتصادي والعلمي: «إن المشاريع الوطنية الروسية ورؤية المملكة 2030 تُمثّل دوافع جديدة، وزخماً قوياً، وأبعاداً أوسع للجهود المشتركة». وكان اجتماع اللجنة السعودية الروسية المشتركة، عقد أمس برعاية مشتركة لوزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية المهندس خالد الفالح، ووزير الطاقة الروسي ألكساندر نوفاك. وجرى خلال الاجتماع مناقشة القضايا الرئيسية للتعاون التجاري والاقتصادي بين المملكة وروسيا، بما يشمل تحسين الإطار التنظيمي، وتعزيز التعاون الاقتصادي والاستثماري، والمشاريع المشتركة في مجالات الطاقة والصناعة والزراعة، ومتابعة تنفيذ المشاريع التي تم الاتفاق عليها في الاجتماعات السابقة للجنة المشتركة.

فيما رأس الفالح، وفد المملكة المشارك في منتدى بطرسبرغ الاقتصادي العالمي في روسيا، وشارك في جلسة رئيسة في المنتدى بعنوان «قطاع الطاقة.. التحديات والفرص».

من ناحية أخرى، ارتفعت أسعار النفط أمس، وصعدت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت في عقود شهر أقرب استحقاق إلى 63.61 دولار للبرميل، مرتفعا 32 سنتا أو 0.5% عن مستوى الإغلاق الجمعة الماضية.

وسجلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 54.32 دولار للبرميل بزيادة 33 سنتا أو 0.6%.