«عكاظ» (جدة)

تشارك فنانتان سعوديتان في معرض دولي للفن الرقمي بمتحف الأرميتاج الشهير في سان بطرسبورغ، بحسب ما نشرته وكالة أنباء «تاس» الروسية، نقلا عن وزارة الثقافة السعودية، في إطار التعاون المتزايد بين موسكو والرياض.

وقالت «تاس» إن بيانا صادرا عن وزارة الثقافة السعودية جاء فيه: «تم تعزيز العلاقات الاقتصادية والسياسية المتنامية السعودية-الروسية بافتتاح معرض فني دولي في سان بطرسبورغ يضم فنانين سعوديين اليوم». وأضاف البيان أن «المشاركة السعودية في المعرض تأتي في شراكة ثقافية مستمرة مع روسيا».

ومن المقرر أن يتم افتتاح معرض الفن الرقمي، الذي تحمل دورته الحالية عنوان «الذكاء الصناعي والحوار بين الثقافات»، ضمن فعاليات البرنامج الثقافي لمنتدى سان بطرسبورغ الاقتصادي، الذي ينظمه صندوق الاستثمار المباشر الروسي RDIF وصندوق الثروة السيادية في روسيا بالتعاون مع متحف الأرميتاج الحكومي.

وذكرالمتحدث باسم وزارة الثقافة عبد الكريم الحميد، في البيان: «يمكن أن يسهم الفن والثقافة بقوة كبيرة في بناء أسس للتفاهم والتعاون والتقارب بين الشعوب. ونحن نعرب عن امتناننا لأصدقائنا الروس لحرصهم على إظهار بعض المواهب الفنية العظيمة، التي يقدمها السعوديون».

وتستكشف الأعمال الفنية، التي أبدعتها الفنانتان السعوديتان لولوة الحمود ودانية الصالح، تطور العلاقة بين الذكاء الصناعي والفن.

ويتناول عمل الفنانة لولوة، وعنوانه «الكينونة والوجود» العلاقة بين اللغة والعواطف من خلال تطوير صيغة تجريدية من اللغة المشتقة من الأبجدية العربية.

أما مشاركة الفنانة، دانية الصالح، فتأتي في صورة مقطع فيديو يستخدم أشكالاً تجريدية تم بناؤها بواسطة الذكاء الصناعي من خلال خوارزمية عالجت 28 نغمة ودقات عربية، مع كل مشهد فيديو يتوافق مع أحد حروف الأبجدية العربية.

ويشارك في المعرض الذي يحتضنه متحف الإرميتاج العريق 14 فنانا وفرق فنية من 10 دول هي المملكة المتحدة وألمانيا وإيطاليا والصين وروسيا والمملكة العربية السعودية والولايات المتحدة وتركيا وفرنسا وكوريا الجنوبية. وتتناول غالبية الأعمال المشاركة في العرض نتاج معالجة أجزاء ضخمة من البيانات بمساعدة تقنيات الذكاء الصناعي.

ومن بين أبرز المشاركين في المعرض، الفريق الفني الفرنسي أوبيفي، الذي ساعدت أعماله على كسب اعتراف عالمي بالفن المعاصر القائم على الذكاء الصناعي، بالإضافة إلى كوستيا نوفوسيلوف، الحائزة جائزة نوبل للفيزياء لعام 2010.