• يرتبط الأمير منصور بن مشعل بن عبدالعزيز بعلاقة عشق بالأهلي، بدأت من سن مبكرة وكبر وكبرت معه وكبرت به، ولست هنا بصدد البحث في هذه العلاقة بقدر ما أربطها بالحديث عن رجل حينما رأى أن الأهلي بحاجته قال (أنا هنا).

• منصور بن مشعل لم ياتِ إلى الأهلي من أجل منصب بقدر ما جاء كعاشق يهمه الأهلي وخدمة الأهلي والحفاظ على مكتسبات الأهلي في وسط رياضي تحكمه القدرة المالية أولاً وبعدها يأتي ما يجب أن يأتي حسب الأولوية.

• وحينما التف حول اسمه الأهلاويون فهم يدركون حجم أهمية المرحلة وحاجتها له كرجل مرحلة يعيد للأهلي كاريزما اشتهر بها.

• اليوم الأمير منصور بن مشعل بدأ العمل فعلياً في الأهلي ومع الأهلي من خلال تقديم أو اختيار إدارة تمثله في الجمعية العمومية وعبر إشراف مباشر على ملف فريق القدم الذي يمثل أولوية عند الجماهير وكذلك يمثل ملف تحدٍ بالنسبة له، وأقول تحديا عطفاً على ما سمعته منه وما أراه من عمل يؤكد أن القادم أجمل.

• لن أرهق منصور بن مشعل بماذا يحتاج الأهلي وماذا يجب أن يفعل، بقدر ما أطمئن جماهير الأهلي أن العاشق منصور يعمل من أجل خدمة معشوقه وإسعادكم يا من أجمعتم عليه كرجل مرحلة.

• ولا يمكن أبداً أن أغفل الألعاب المختلفة وضرورة إعادتها إلى حيث يجب أن تكون، فهذه الألعاب ينبغي للإدارة أن تمنحها اهتماما خاصا سيما وأن الدعم موجود والحافز موجود وأبناء هذه الألعاب في الأهلي تواقون لخدمتها وإعادتها إلى منصات هي منها ولها.

(2)

• حينما وثّق الأهلي بطولاته لم يوثقها في (البدروم) أو من خلال ملفات رثة بل وثقها وفق تاريخ ومن خلال فريق عمل يرأسه البروفيسور عبدالرزاق أبو داوود، ولم يوثقها من خلال فلان قال وفلان عنده صورة مكتوب عليها التاريخ والمناسبة بمعنى أن الـ(9 دوريات) فصّلها أبو سليمان وفريق العمل الذي عمل معه كما يقول التاريخ، فلماذا أيها المحتجون تبدون تبرمكم بعبارات لا يعترف بها التاريخ، هاتوا حججكم أرقاما وليست عبارات، فالعبارات لا يعتد بها أمام حضور التاريخ.

•• ومضة

• ما تراه أنت شيئاً عادياً، قد يراه الآخر شيئاً مؤلماً.