إبراهيم الشمسان (العمار)
ما إن باشر المهندس نايف المخلفي مهام عمله رئيسا لبلدية مركز العمار (100 كيلو متر جنوب بريدة) مع مطلع رمضان الجاري، حتى تقدم الأهالي بحزمة من المطالب الخدمية والبلدية، التي يرون أن مركزهم يفتقدها، يأتي في مقدمتها تسريع إنجاز المشاريع المتعثرة، وتزويد القرى والهجر بالخدمات التنموية الأساسية، معلقين آمالا عريضة على المخلفي في تلبية احتياجاتهم والارتقاء بمشاريع البنية التحتية في العمار.

وأوضح رئيس المجلس البلدي بمركز العمار المهندس محمد بن سالم الصياف أنهم سيطرحون على طاولة رئيس بلدية العمار الجديد، رزمة ملفات للعديد من المشاريع الخدمية المتعثرة التي ينتظر المواطنون وضع الحلول المناسبة لها وإنجازها، مشددا على أهمية تنفيذ بعض قرارات المجلس التي لم تنفذ منذ وقت طويل، إضافة إلى تحقيق تطلعات بعض المواطنين بالمركز والقرى التابعة في إنهاء معاملاتهم العالقة بالبلدية منذ فترات طويلة.

وذكر الصياف أن من أهم الملفات التي يتطلع المواطنون لسرعة معالجتها وإنجازها، إنهاء معاملة الحيز العمراني لمركز العمار الذي مضى 11 عاما ولم يتحدد حتى الآن، وتسمية الشوارع وترقيم المنازل نظراً إلى تعطل خدمات المواطنين في تحديد البريد الوطني المرتبط بهذه المعاملة وتصحيح عناوين المواطنين وفق أنظمة وزارة الداخلية، خصوصا أن الغالبية لا تزال عناوينهم الوطنية وهمية. وطالب الصياف بمعالجة خطر السيول جنوب الكتلة السكنية لمركز العمار ووضع مشروع درء سيول والاستغناء عن الحواجز الترابية (العقوم) القائمة كونها في أرض مملوكة لمواطن، مع معالجة وضع كراج البلدية ونقله خارج الكتلة السكنية نظراً إلى تضرر المواطنين من موقعه الحالي جراء توقف ناقلات النفايات بالقرب من منازلهم. ودعا الصياف إلى وضع حلول لتقاطع مركز العمار مع طريق المذنب - ساجر وفق المواصفات الهندسية وتنفيذ وسائل السلامة المرورية، لافتا إلى أن المنتزة الوطني بحاجة لتطوير وإعادة تأهيل، متمنيا فتح الطرق الهيكلية المتوقفة بمركز العمار التي تخدم الخطط المستقبلية.

واقترح إنشاء ميدان للمهرجانات الموسمية وإعادة تأهيل المنتزه العام، ومعالجة وضع سوق الأحد وتزويده بالخدمات، بدلا من استغلال الباعة مصلى العيد لترويج سلعهم عليه. وشدد الصياف على ضرورة معالجة خطورة وضع مداخل هجرة الصالحية، وتحسين مدخل قرية خريمان الأشقر وربطه بالطريق الرئيسي بدوار، وتحسين مداخل المراكز والقرى ضمن نطاق ومسؤولية البلدية ووضع وسائل سلامة مرورية وعلامات تحذيرية مناسبة لها. وتساءل عن المعوقات التي تعترض تشغيل نقاط الذبح في مركز العمار وقراها رغم الانتهاء من إنجازها قبل ثلاث سنوات، داعيا لإيجاد مكان مناسب لمسلخ قرية الصالحية بعيدا عن التجمعات السكانية، وتأهيل الحدائق والساحات البلدية في العمار والمراكز الأخرى والقرى المعتمدة. ورأى الصياف حاجة شباب العمار لملعب متكامل بمدرجات رياضية ومرافق ترفيه، مطالبا بتحسين المدخل الرئيسي الغربي لمركز العمار، واستكمال تسوير مقبرة العمار وإنشاء مغسلة أموات، وإنجازات الإجراءات اللازمة حيال البيوت الآيلة للسقوط، إضافة إلى العمل على حصر إزالة التعديات عن الأراضي الحكومية.