في المسلسلات والأفلام العربية كنا نلحظ تحرج الرجل (الممثل) من الخروج من غرفته الخاصة لمقابلة الزائرين لبيته إلا بعد ارتداء (روب) ساتر لبدنه كاملا، ذلك المشهد السريع كان يحمل جزءا من أهمية الآداب العامة في الملبس، وكذلك هناك آداب لفظية وسلوكية لا يمكن للفرد تجاوزها.. كما علمتنا تلك الأفلام ألفاظ التخاطب مع الغير، ألفاظا سابقة لأي حوار على طريقة (يا فندم ويا أستاذ ويا مدام ويا آنسة)، وإذا خرجت كلمة غير لائقة من أي شخص كان اللوم سريعا وجماعيا بكلمة (اختشي أو ما يصحش كدا) كان هذا زمن الطيبين، كما يقال أو بمعنى أدق قبل اختلاط القيم، فمع مرور الزمن تم وضع (الخيار مع المانجو) في خلاط واحد لتخرج علينا ألفاظ وسلوكيات معصورة لا تعرف كيف استساغتها..

هذه المقدمة تأكيد أن وسائل الإعلام والترفيه كانت تبث قيما اجتماعية عُممت ليكون السلوك العام متفقا عليه، واختراقه يعد تجاوزا على ذائقة أفراد المجتمع.

ومع تسيب الأفلام السينمائية والأغنيات الصاخبة ظهرت سلوكيات لم تكن حاضرة ومع الوقت تم التواطؤ على قبولها..

ومن وسائل الإعلام المرئية ومراقص الغناء تدحرجت تلك الألفاظ والملبوسات غير اللائقة إلى الشارع.

وأصبح كل شارع عربي يقبل بعضا من تلك الممارسات كواقع، والقبول كان على مضض لعدم وجود قوانين كابحة لتلك الممارسات الشكلية والقولية الشائنة، وقد سابقت بعض الدول العربية لإيجاد قوانين تغرم أي تجاوز للسلوك العام.. ولأن الواقع أثبت أن المجتمعات لا يسيرها إلا القوانين الحامية لكل أمر يتعلق بتنظيم السلوك العام، يصبح القانون جرس تنبيه بأنه ليس صحيحا أن حريتك في الملبس والمأكل والتلفظ تعد حرية شخصية، لأن القاعدة الأساسية في الحرية هي توقف حريتك حينما تتعارض مع حرية الغير.

ونحمد الله على صدور قوانين تحد مما هو حادث في الشارع المحلي، فبالأمس بدأت السلطات بتطبيق لائحة الذوق العام، والتي تحظر ارتداء الملابس غير المحتشمة في الأماكن العامة، أو التلفظ بألفاظ مسيئة للآخرين، وفرض غرامات مالية على المخالفين.

وأجزم أن الشارع سيكون نظيفا مما كان عليه من ملابس وألفاظ سيئة، فكما أدب قانون تجاوز السرعة بالمركبة، فسوف يؤدب قانون لائحة الذوق العام إغلاق الأفواه والتستر بكل جميل.

Abdookhal2@yahoo.com