عدت من صلاة التراويح في مسجد ((الحق)) جلست على أطراف المدفأة لأقتبس شيئا من الدفء بعدما نخر البرد عظامي، كانت السماء تدمع رذاذا، رذاذ المطر أشد وقعا على النفس من المطر الغزير، أكثر حزناَ وشبهاَ للطهر، يتسلل الحنين إليّ ويقترب مني أكثر، وكأنه يسمع وقع حديث أبو زهير الحبيب ((عبدالله خياط)) رحمة الله عليه لي وهو يحاول أن يقنعني أن أتسحر معه بعد انتهاء عملي في المستشفى والذي لم يكن يبعد عن داره كثيرا، ((يا واد استحي.. تعال اتسحر عندي.. أم زهير عامله لنا سحور يستاهلك)) أحدق في المدى، صوت أبوزهير لا يزال يقبع في قعر رئتي، من تحبه يبقي في عقر القلب، يصاحبك أينما ذهبت ورحلت، يتربص لك في كل الأماكن التي تزورها أو تقيم بها، لا تفوق أو تتخلص أو تشفى من الحنين إليه وتذكره، حزن ثقيل الوطأة، نحمله معنا حتى في أسفارنا وارتحالاتنا وأحاديثنا وحتى صمتنا ولا ينتهي حتى عندما نستيقظ منه، آه من هذا الحنين الرمضاني المتلاطم، ومن هذا الحب الذي من دونه لا وجود لنا، أدلف إلى مكتب منزلي، أقرأ أرواح أحباب مضوا، وجوها أخرى لا يرها غيري هنا، لا يعرفها أحد غيري، أبو وجدي ((عبدالله الجفري)).. أبو غنوة ((محمد صادق دياب)).. أبو عمرو ((عبدالله أبو السمح)).. أبو عبيد ((غازي مدني)).. أبو طه ((عبد الرحمن بخش))، الأرواح لها وجوه لا يراها إلا المحبون، وجه الروح هو الوجه الحقيقي للإنسان، وجه لا تتغير ملامحه ولا يتأثر بطبيعة المناخ، أو التأثر بمضي الأيام، لا يظلم، أو يكفهر من الحزن ولا يشرق أيضا في لحظات التجلي في الحب، أشعر يا أبا زهير اليوم بأشد الحنين، لكلامك المتتابع المتسارع، لذلك الصوت الذي يأتي دائما من بعيد فيوقظ في القلب لحظاته النادرة، أشتقت ((لبياع المحبة بالمجان)) الذي كان مثل لافتة إعلانية من النيون مكتوب عليها ((أنا لا أبغض أحد)) أشتقت لتعليقاتك السريعة اللماحة الساخرة، أوحشتني ابتسامتك المتوددة، أوحشني شرب الشاي بدون سكر مع طن من الحلويات، الأمكنة تضيق بأنفاسي ويحاصرني الفضاء، الأمكنة البعيدة عن جغرافية الحنين سجن آخر، أشد وقعاً على النفس، شعور قاتل يتسربل بالوحدة والاكتئاب، ثمة بكاء يبلل أعماقي من الداخل، السماء تضامنت معي وحزنت معي، بكت سماء كنساس سيتي وسمائي الداخلية قطعت نفسها بكاءَ، هكذا قلوبنا تورطنا يا أبا زهير بالحب والتعلق بالآخرين، وفي الأوقات الحرجة تخذلنا وتتنكر لنا، حيث لا تترك لنا سوى جوع النفس إلى من أحببناه، حاد وغزير أن أكتب عن من أحب وهو غائب، عادة ما أصاب بالعطل الذهني والوجداني كلما كانت علاقتي حميمية بمن فقدت، لم أكن أتصور ولو للحظه أن لا أتسحر معك، بل أكتب عنك، أنا اليوم لا أكتب عنك، بل أكتب لك، أشياء كثيرة وأحداث ومشاعر وأفكار كنت أنوي أن أشاركك إياها في هذه الأيام المباركة، وكنا في انتظار تحديد موعد اللقاء الذي تأخر بسبب لعنة الزحام، ولعنة الحياة بتفاصيل تافهة أشغلتنا عن أنفسنا، لن أجد من يدعوني في رمضان في هذه الأرض النائية للسحور، لن أسمع من يداعبني بـ((يا واد استحي.. تعال اتسحر عندي)) لنا قعدة يا أبا زهير، نكمل فيها كلامنا، لسه الكلام ما انتهى بيننا، عندما تدفعك الدنيا إلى الانحناء على ركبتيك فأنت في وضع مثالي للدعاء، اللهم ارحم عبدالله خياط وعبدالله جفري ومحمد صادق دياب وغازي مدني وعبدالرحمن بخش وأسكنهم فسيح جناتك.. آمين.

* كاتب سعودي

fouad5azab@gmail.com