«عكاظ» (جدة)
فيما زادت التكهنات عن مستقلي الطائرة القطرية الحكومية التي استقرت في طهران في زيارة غير مجدولة، بعد أن رصدها موقع فلايت رادار الدولي، أقر وزير الخارجية القطري محمد بن عبدالرحمن آل ثاني بزيارة غير معلنة للملالي لإجراء مباحثات مع المسؤولين الإيرانيين.

وحاول وزير الخارجية القطري احتواء موجة التكهنات التي أشارت إلى أن تميم كان على رأس الوفد القطري الذي زار الملالي في طهران سراً، إذ أكد أن زيارته إلى إيران تمت بعلم الولايات المتحدة الأمريكية، وأنها كانت لنزع فتيل التوترات المتصاعدة في المنطقة.

وتقف الدوحة في مأزق مواقفها المتناقضة مع تلبد غيوم الحرب في المنطقة، إذ إنها تستضيف القاعدة الأمريكية في بلادها، وتربطها علاقات إستراتيجية في ذات الوقت مع نظام الملالي، كما أن تركيا حليفة طهران تمتلك قاعدة عسكرية في قطر.