عبدالعزيز الربيعي (مكة المكرمة)
كشف قائد مركز القيادة والسيطرة لأمن العمرة العقيد طارق أحمد الغبان لـ«عكاظ» نقل أعمال الحج والعمرة لمركز القيادة والسيطرة لموقعه الجديد بمركز العمليات الأمنية الموحدة ٩١١ ويتم تشغيل الموقع من قبل الأمن العام للاستفادة من التقنيات الحديثة المتوافرة بالموقع. وقال إن ذلك يعد نقلة نوعية للمركز ويسهم في رفع كفاءة العاملين لتقديم خدمة أفضل لضيوف الرحمن.

وأوضح أن خطة مركز القيادة والسيطرة لأمن العمرة تعتمد على 5 محاور أساسية: أمنية ورقابية ومعلوماتية وتنسيقية وإنسانية، والمركز هو العين للواقع الميداني بالنقل المباشر لكافة الأحداث المهمة عبر ٢٥٠٠ كاميرا حديثة عالية الجودة منتشرة وموزعة داخل المسجد الحرام والمنطقة المركزية ومداخل مكة المكرمة. وأضاف العقيد الغبان أن العاملين بالمركز يتابعون تنفيذ الخطط الخاصة بمهمة العمرة وتوثيقها ومتابعة سير كافة العمليات الميدانية، عبر تقنيات وكاميرات عالية الجودة بداخل غرفة المراقبة التلفزيونية بالمركز تدار بواسطة رجال أمن لهم خبرات تراكمية وحس أمني كبير بهذا المجال. ومن مهمات المركز تنسيق جهود القوات المكلفة بإدارة وتنظيم حركة الحشود وتجمعاتهم من خلال متابعة مستويات الكثافة في ساحات المسجد الحرام والطرق والممرات المؤدية إليها وتمرير المعلومات ذات العلاقة بها للقيادات المعنية لإحكام السيطرة على الكثافات بوقت مبكر وتوزيعها حسب الخطط المعدة لذلك تجنبا لنشوء كتل أو توقف لحركة الحشود.

كما يقوم المختصون بنقل ومتابعة تحركات المواكب الرسمية وضيوف الدولة منذ قدومهم مكة المكرمة وحتى المغادرة. ويقوم العاملون بمتابعة الحركة المرورية في الطرق والأنفاق المؤدية للمنطقة المركزية والمسجد الحرام وتحديد الطرق المنسابة وتلك التي بها حالات اختناق ومعرفة أسبابها لمعالجتها. وفي ما يتعلق بحركة الحافلات والحشود أكد قائد مركز القيادة والسيطرة لأمن العمرة وجود متابعة للحركة الترديدية لحافلات النقل العام باتجاه المحطات وحركة الحشود من وإلى الحرم، وذلك من خلال فصل حركة الحشود عن حركة المركبات في أوقات الذروة، ورصد ومتابعة الحركة المرورية القادمة للعاصمة المقدسة من جميع المداخل الرئيسية التي تم تحديدها مسبقا. وعن آلية التعامل مع البلاغات أكد الغبان استقبال كافة البلاغات وترحيلها لجهة الاختصاص لمعالجتها والمتابعة من المركز حتى إغلاقه والانتهاء من الحالة عبر إجراء مسح ميداني من غرفة المراقبة التلفزيونية وورصد أي كثافات أو معوقات تؤثر سلبا على حركة المشاة والحشود داخل المنطقة المركزية ومحطات النقل العام، كما يقوم العاملون بالمركز بإبلاغ القادة الميدانيين لمعالجة أي ملاحظات يتم رصدها وتوثيقها والتأكد من معالجتها، وحث قائد مركز القيادة والسيطرة لأمن العمرة المعتمرين بعدم التعجل بالتوجه إلى المسجد الحرم خلال أوقات خروج المصلين من الحرم بعد نهاية أداء الصلوات، إذ يتم تخصيص الأبواب والممرات (المشايات) والطرق والشوارع المحيط بالحرم لحركة الخروج من الحرم ومنع المتجهين إلى الحرم من دخوله حتى يتم خروج المصلين تماماً من الحرم. كما دعاهم إلى عدم التعجل في التوجه إلى محطات النقل العام فور انتهاء الصلوات والمحافظة على الهدوء والالتزام بتعليمات رجال الأمن وعدم إرباك حركة المشاة بالتجمع في ساحات الحرم الخارجية واستخدام حافلات النقل العام للوصول للمسجد الحرام وإيقاف مركباتهم الخاصة في المواقف المخصصة.