تدفع المليشيات الإرهابية التي ترعاها قطر وتركيا في الشمال السوري، والتي يؤججها أيضا الحرس الثوري الإيراني في البوكمال، نحو دمار شامل لتلك المناطق المكتظة بالمدنيين والأبرياء، فمن أدلب وحدها المعقل الرئيسي الذي يسيطر عليه المتشددون في شمال غرب سوريا، غادر للتو أكثر من 152 ألف مدني منازلهم؛ هربا من عمليات قصف الجيش السوري لتلك المليشيات الإرهابية.

التجاهل التركي المدفوع من الدوحة لبنود اتفاق سوتشي بين موسكو وأنقرة، في سبتمبر 2018، بتنفيذ منطقة منزوعة السلاح، وفصل مناطق المتمردين جغرافيا عن المناطق الحكومية ليس من فراغ، حيث قررت الخلية الاستخبارية القطرية التركية الموحدة أن استمرار الجماعات الإرهابية في مواجهة الجيش السوري سوف يؤدي لتحقيق أهداف كبرى لأنقرة والدوحة، منها سيطرة الأولى على كافة المناطق الحدودية مع سوريا، ومحاصرة الأكراد، وبالنسبة للأخيرة، استخدام هذه الورقة للضغط في أي مسار سلمي، للحيلولة دون بقاء النظام السوري، الخصم اللدود لقطر.

في نظرة على الجنوب السوري المطل على الحدود الأردنية، وحيث ولدت الثورة السورية في درعا، يبدو الوضع مختلفا جدا، خاصة في ظل عدم وجود الأتراك والقطريين، وتراجع نفوذهم، مما أدى إلى انسحاب إيران وروسيا إلى حد بعيد، فنقل المناقشات والعروض والمفاوضات لإتمام صفقة الجنوب السوري، وتمت بخروج حزب الشيطان، وبدأ النازحون العودة إلى منازلهم.

للعلم، فإن خوف أنقرة من إعادة تموضع قوات سوريا الديمقراطية في الشمال دعاها إلى إنشاء تحالف شيطاني إرهابي بين عدد من المليشيات المسلحة المتفرقة، كالتي أصبحت تسمى «الجبهة الوطنية للتحرير»، وكان الهدف هو تشكيل «نواة جيش ثوري» يعمل لخدمة أنقرة، حاليا وفي المستقبل، ويكون درع لتركيا على حدودها.

وللعلم أيضا، فإن مجموعة المتشددين التي تدعمهم الدوحة، سرا وعلانية، التي أصبحت تحمل اسم «هيئة تحرير الشام»، ما هي إلا مليشيات سلفية جهادية متشددة جاءت من اندماج كل من جبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقًا) وجبهة أنصار الدين وجيش السنة ولواء الحق وكذلك حركة نور الدين الزنكي، وهذه الميليشيات لا تنتشر وحسب في معظم أصقاع الشمال السوري، بل تندس بين المدنيين، فتجعل مهمة استئصالهم مهمة شبه مستحيلة.

أنقرة، وبالإضافة لمصائبها الكبيرة الأخرى، ترزح تحت التوجس والقلق، من سقوط إدلب، ووقوعها تحت سيطرة الأكراد، بالرغم من أن موسكو طالبت من أنقرة القضاء على تنظيمات القاعدة وإخراج عناصرها من إدلب، لكن أنقرة لم تصغ، بل عملت على تسليحهم وتقويتهم، والآن تشهد إدلب صراعا قد يكون الأعنف، حيث قام قوات النظام السوري بإسناد روسي بشن عملية واسعة، لملاحقة فلولهم.

المليشيات والمنظمات الإرهابية المنتشرة في مناطق النزاع بسوريا، والتي يبلغ عددها حوالى أربعين فصيلا مسلحا، تمول بشكل كامل من أموال الغاز القطري، وتدار من غرفة واحدة معتمة تقبع في تركيا، خلية عمليات تعمل لصالح النظام القمعي الدكتاتوري في أنقرة، الذي يتطلع لضرب عشرة أهداف بسهم واحد، ويأمل احتلال الأراضي السورية لتوسعة نفوذه وأراضيه، وحماية حدوده.

النظام العثماني المتهالك، لا يعلم خطورة إمداد كل تلك الجماعات الإرهابية بالمال القطري والسلاح والتموين الغذائي، وفتح المستشفيات التركية أمام المصابين في المعارك، ويكأنه لا يدرك، أن هؤلاء، وبعد إتمام العملية السلمية سوف يصبحون قنابل موقوتة قابلة للانفجار في أية لحظة في الداخل السوري أو تحويلهم بقرار قطري تركي إلى مرتزقة في مناطق نزاع أخرى مثل ليبيا أو غيرها، أو يتحولون إلى دواعش جدد يهددون المناطق الآمنة الأخرى في الوطن العربي.

في مارس 2018، وبعد أن قال سمو ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إن «بشار الأسد سيبقى لكنني أعتقد أن مصالح بشار هي في ألا يسمح للإيرانيين بأن يفعلوا ما يريدون فعله»، جن جنون أردوغان، وفهم أن النظام السوري سيبقى لا محالة، فاستل سكينه الخشبي، لمحاربة النظام السوري، وراح يطارد به «المعارضة السورية» المتذبذبة، ويطعنهم في ظهورهم، فتخلى عن إدلب، ظاهرا، لروسيا وإيران، وباطنا للجماعات الإرهابية الممولة من قطر تركيا، وراح يحلم هو ومستشاريه وعلى مبدأ «ألعب أو أخرب» بحاولة لاقتطاع «كعكة الشمال السوري»، وزرع ألغام إرهابية بشرية، لإنقاذ ما ما يمكن إنقاذه من العري الذي فضح كل نواياه.

*روائية وباحثة سياسية إماراتية

Noura_almoteari@yahoo.com