آن لكارما الدول أن تحقق وجودها، والمتمثل في قانون الثواب والعقاب، قانون العدل الإلهي، وكارما إيران كدولة متوحشة بدأت ملامحها تتشكل في الأفق، لأن الكارما في وعينا الإسلامي تنطلق من مبدأ، افعل ماشئت، كما تدين تدان، ولأنه لايوجد في الكون دين يذهب هباء، كل دين يجب أن يسدد، وما فعلته إيران بخروجها عن نص العالم وتمردها على قوانين المنطق والقانون الدولي، ونشرها لأطرافها المكتظة بالشوك وثعابين أطماعها في كل مكان، في محاولة متهورة للالتفاف حول جسد هذه البلاد التي كانت وما تزال تؤمن بقوانين الله في الكون، والذي يعد قانون الكارما أحدها وهو قيام الفرد أو الجماعة والشعب بجني ما يزرعه، سواء كان إيجابا أم سلبا.

وتظهر نتائج الكارما جلية عند قراءة ملامح سياستها التي تتمركز ليس على الأوهام التي تعني الأمنيات فحسب والمتمثلة بالأطماع، بل وعلى الأوهام التي تغرسها في جوف المجتمع، لتؤسس عليها بنيانها التشريعي والقضائي والتنفيذي، بتأليه أمام غائب وتمجيد عودة مستحيلة له، بالإضافة إلى عملها وفق رؤية دينية سياسية تقوم على فكرة إشعال جبروت السلطة في كل منطقة من هذا العالم، وتسعى واهمة لكسر وإذاية كل الحدود والفوارق لإعطاء وهمها فرصة تخيل مساحات أكبر مما تحلم به، سواء في بنية المعتقد الخاصة بكل فرد أو في بنيته داخل قطاع أو أرض ترى فيها تربة صالحة لاحتضان بذورها، تلك البذور التي صنعتها أدوات التأجيج الطائفي المحكوم بأيديولوجية ذلك الوهم الغائب، سواء تلك البذور المدفونة في عمق التراب أو تلك التي تتطاير علنا في كل اتجاه.

لقد نسيت إيران التي تحمل الدين كشعار مجوف، نسيت أن من يعتدي سيعتدى عليه، ومن يعيش عبثا بقانونه الخاص، سيجد قوانين الحق له بالمرصاد، فكارما إيران السلبية والمشحونة بالكراهية العقائدية والسياسية والاجتماعية ستقف ذليلة وعارية الجسد أمام كارما بلد النور والرسالة الشريفة والعدل والالتزام الذي ذبحت على باب تخيل زواله الكثير من العقول والظنون التي لم تفهم بعد ما الذي تحمله هذه البلاد في جوفها من جوهر دين معتدل ورؤى حكم عادلة صاغها من رسم لها في فضاء الكون مشهدا عالي الدقة وواضح التطلع ومبهر النور.

ليت إيران كانت على وعي بهذا وأدركت منذ زمن أن الدين وعقاب الله لا ينطبق على الأفراد فقط، بل على كل مخلوق وكيان وجزء من هذا العالم، فكم من الأمم أبعدها الله بظلمها وكم من الحضارات اندثرت تحت هذا اللهيب الحارق لعمل قانون السبب والنتيجة (الكارما)، فتوهمها وغطاء الغطرسة الذي وضعته على عينيها، جعلها تتخبط هنا وهناك، وصور لها السياسة على أنها لعبة يحكمها الحظ، في ظل توفر الضخامة المصطنعة والتباهي الغبي بقوة بنيت على نوايا سيئة وأطماع تشبه حركة الحياة والموت داخل غابة بعيدة وكثيفة.

ولم تكن هذه الدولة المزدوجة في هويتها النفسية وبتشظيها بين الواقع المأمول والغياب المنتظر وهما لمهدي سياستها المنتطر، لتدرك من شدة هوسها بالتضليل والحشد المبني على تلك النوايا، أنها أمام دولة تحكمها في كل بناء وفي كل تحرك نوايا نقية خالية من شوائب الخبث السياسي والتعنت الأعمى، دولة حمت ومازالت تحمي، ليس المشاعر المقدسة أو أراضيها الطاهرة، بل كل أرض ترفرف فوقها راية الحب والإنسانية وسعيها لحماية دين الله أينما كان.

كما أنها لم تع كيف قامت هذه الدولة، التي لم تؤسسها كيانات متناقضة التوجه، وأحلام فردية دست رأسها في رمال تنظيمات أكبر وأكثر طمعا في تحويل العالم إلى كرة يلقي بها الأقوى نحو ميدانه ليحصد ما يجنيه الصراع بين اللاعبين. كما هي إيران، بل دولة أسسها رجل آمن بهدفه وعشق ترابها ورافقة في مسيرة صياغتها على أسقف النور رجال نبتوا كنخيلها وأورقت أغصانهم على ما يحمله هذا الثرى العميق من بريق يتلهف عليه الكثيرون في الوقت الذي يسخرون فيه منه، انطلاقا من مقولة العنب الحامض، وستظل حامضة، بل شديدة المرارة على المدى، إمام الأفواه التي لا تلهج ألسنتها إلا بعبارات الحقد والكراهية والتمني العاجز لرؤيتها وهي تزول، ولن تزول بإذن الله وهي لا ترفع راية التوحيد والمحبة والعدل فقط، بل وهي تؤمن بأن لله قوانين ثابتة وتتحقق دوما، قوانين تظهر في النهاية حقيقة كل شي.

فلهيب الكارما بدأ يتهيأ لحرق هذا الوهم وسوف تكون القوة الأمريكية وأصدقاؤها هي أداة هذا اللهيب الحارق، الذي سيطمس مقومات البقاء.. والتفكير بالبقاء على ضفة السكون واللعب على فتح الأبواب الخلفية والتي لاترى لتصدير نيرانها، لتصل اللعبة إلى آخر مراحلها حتى قبل أن يحضر بقية اللاعبين الذين لن يجدوا لهم مكانا على المدرجات، فالتقليم المعتاد في أي حالة والذي يبدأ من الأطراف، لا أظنه سيكون هنا كذاك، بل سيكون تقليما وحفرا في آن، يبدأ من جوهر تلك الروح التي أرهقت إيران شعبها في صناعتها كروح تبث الرعب وتستدرج الخائفين وتقتنص بقايا الوجوه والآراء والمواقف المتهلهلة بطبيعتها، لمحاربة نفسها قبل أن تجارب أحدا، لأن قانون الاعتداء في الكارما يقول (إن المعتدي هو معتد على نفسه قبل الآخرين). والكارما هنا استخدمها كما استخدمتها في كتبي، كمصطلح مجرد من أي مضامين فكرية وعقائدية، بل هنا هي القانون وطبيعة عمله، ونظرتنا له نابعة من عقيدة صحيحة لاتؤمن بأي اسقاطات خارج ثواب الإنسان وعقابه. وأي فهم آخر مغاير للفهم العالمي لها كفهم بعض الطوائف الشرقية.

* كاتب سعودي

karmanaif@